الشبكة العربية

الخميس 06 أغسطس 2020م - 16 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد لهنية: بعت حاضنة حماس في سوق النخاسة

سليماني وهنية
وجّه المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية رسالة شديدة إلى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس.
وجاءت رسالة عبد الماجد كنوع من اللوم والعتاب، عقب تأبين حماس لقاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني .
وكتب عبد الماجد على صفحته الرسمية في في فيسبوك : " قاسم سليماني هو هادم المسجد الأموي بحلب.. ولا يصح الادعاء بأنه شهيد القدس لمجرد أنه أعطى إسماعيل هنية بعض صواريخ لا تستطيع تحرير متر مربع واحد خارج حدود غزة".
وأضاف عبد الماجد في رسالته لهنية :" يا أخ هنية أنت تعلم أنه أعطاكم الصواريخ لتكونوا ورقة تهدد بها إيران أمريكا وإسرائيل.. لا لتحرروا القدس".
وتابع قائلا : يا أخ هنية لا مانع من أن تأخذوا صواريخ إيران ولكن على قاعدة الندية لا على شرط التبعية، منوها أن المسلمين تتكافؤ دماؤهم فمدحك لمجرم حرب قاتل والتزيد في الثناء حتى جعلته شهيد القدس،  يجعلنا نشك في أنك تعرف القاعدة الذهبية التي أرساها الحديث النبوي :" المسلمون تتكافؤ دماؤهم".
وواصل عبد الماجد في تقريعه لهنية : يا أخ هنية أنت بعت الحاضنة الشعبية السنية لحركة حماس في سوق النخاسة.. وبثمن بخس "صواريخ معدودة".
وأوضح أنه أن الشعوب السنية غدا ستكتشف، وترفض التعاطف معكم..بل قد تنضم لحكوماتها العميلة في الحرب عليكم.. جزاء لكم على انضمامكم لعدوهم الشيعي بلا أدنى اعتبار لمصائب السنة على يديه.
وأعرب عبد الماجد عن تخوفه لمستقبل حماس بالقول : يا أخ هنية أخشى أن تسمعوا شعوبنا تقول غدا : " إن مقتل وتهجير 20 مليونا في حواضر الإسلام في بغداد والموصل وحلب والغوطة وغيرها وغيرها من مدن العراق وسوريا.. واغتصاب نسائهم.. وتدمير بلادهم لهو أقسى على قلوبنا وأكبر مفسدة من ضياع غزة وحماس معها".
واختتم حديثه قائلا :  يا أخ هنية إيران مضطرة لإعطائكم سلاحا كما أنتم مضطرون لأخذه منها.. كان يمكنكم مقايضة المصالح بالمصالح.. لا مقايضة المصالح بالعقائد والمبادئ.
يأتي هذا عقب بيان حماس، الذي وصفت فيه قاسم سليماني بأنه شهيد، بالإضافة إلى إقامة حماس سلسلة من حفلات التأبين لسليمان في قطاع غزة، والتي كان ما نظمته عن مهرجان أيام سينما المقاومة النسخة الخامسة وحفل تأبين قاسم سليماني، في فندق الكومودور في القطاع.
 

إقرأ ايضا