الشبكة العربية

الإثنين 26 أغسطس 2019م - 25 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد للإخوان: لن تفيقوا "المندسة" باعت شبابكم

عبد الماجد وعرابي
قال عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية إنه تأكد للجميع الآن بأن " المندسة"- في إشارة للإعلامية آيات عرابي- بأنها عميلة مخابراتية.
وكتب عبد الماجد على صفحته الرسمية على فيسبوك: "الآن وبعد أن تأكد الجميع أن (المندسة) عميلة مخابراتية هل سألتم عن أسماء مناهضي الانقلاب من مصر الذين خدعتكم المندسة وجمعت أسماءهم ومعلوماتهم كاملة عبر منظمة أنشأتها باسم اتحاد دعم الشرعية".
وأضاف عبد الماجد أنه "تم جمع الأسماء تم علنا وليس سرا .. وتم في وقت كنت أحذر فيه علانية من هذه المرأة".
 وأشار إلى أنه نتيجة  تزكية جماعة معروفة لهذه المرأة الفلولية وتعيينها في الهيئات والوفود التي مثلت الجماعة دوليا.. ودفاع شباب هذه الجماعة عنها بزعم أنها معنا وتدافع عن الشرعية.. والحماية التي أسبغها عليها المفتي الخاص بالمندسة والتابع المخلص لها وأوصاف التفخيم التي أسبغها عليها مع جهله التام بحالها وجهله بأبسط قواعد الجرح والتعديل..كل ذلك أدى إلى انخداع كثيرين فيها.
وتابع قائلا : لا أتوقع تراجعا ولا اعتذارا ولا حتى حذرا في المستقبل لا من الجماعة ولا من المفتي الخاص بالمندسة، منوها أن من لم يتعلم من درس اختراق العسكر لهم في 52 فاخترقوه مرة ثانية في 2012 .. ومن لم يتب من مقولة (وزير بنكهة الثورة) في 2012 فخرج ليقول (الأخت الفاضلة) و(مهلا يا أختاه) في 2018 .
وشدد أن من فعل ذلك كله لن يفيق أبدا من الغفلة..فقط ابحثوا عن مصير الألوف الذين سلمت رقابهم للنظام  هذه المندسة في فبراير من العام الماضي.
يذكر أن عبد الماجد قبل أن يغيب عن منصات التواصل الاجتماعي كان قد دخل في معارك سياسية مع الإعلامية آيالت عرابي، وحذّر منه الإخوان وأنها عميلة ومندسة تسللت إلي صفوفهم، وذلك من خلال منشوراته علي الفيس بوك.
بينما واجهت عرابي اتهامات عبد الماجد خاصة عندما أكدت في سلسلة منشورات علي صفحتها بالفيسبوك أن عملية اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات كان ضمن عملية مخابراتية وبالتنسيق مع المخابرات الأمريكية، وهو ما دعا عبد الماجد إلى تكذيبها في سلسلة من المنشورات التي تحدثت عن أسرار تخص عملية الاغتيال.
 

إقرأ ايضا