الشبكة العربية

الخميس 12 ديسمبر 2019م - 15 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد: لا يجوز التعاطف مع " المنتحر"

طالب الهندسة
ما تزال ردود الأفعال مستمرة، عقب إقدام طالب الهندسة نادر محمد جميل على الانتحار من أعلى برج القاهرة.
المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، دخل على خط الأزمة قائلا :  "  سمعت من بعض الأطباء أن السبب الوحيد للانتحار هو الاكتئاب، وأنه لا يمكن أن ينتحر إنسان إلا إذا وصل في الاكتئاب إلى مراحل متقدمة.
وأضاف عبد الماجد على صفحته الرسمية بفيسبوك : " لا أدرى مدى صحة هذا الكلام، ولكني أعلم أن الشرع لم يعذر المنتحر.. وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم توعده بالعذاب الشديد".
وتابع قائلا : نعم هو ليس بكافر، ولكنه آت بكبيرة فظيعة، منوها أن كون الشرع لم يعذره.. أنه قادر رغم اكتئابه المرضي على مقاومة وسوسة الشيطان له بالانتحار".
وأوضح أنه تماما كما يقدر الشاب الذي أحاطت به المغريات على منع نفسه من الوقوع في الزنا، لكن ضعف الإيمان في الحالتين هو الذي يؤدي إلى الوقوع في الحرام.
فالمكتئب المؤمن يقاوم وسوسة الانتحار ويتغلب على شيطانه.. كما أن المؤمن المبتلى بكثرة المغريات المحيطة به يقاومها فلا يقع في الزنا.
واستطرد عبد الماجد في حديثه : بالتالي فلا أظن أنه يجوز التماس عذر للمنتحر ولا إظهار التعاطف معه لئلا يفضي ذلك إلى تشجيع غيره على هذه الجريمة فتتحول إلى ظاهرة ويتوالى الوقوع فيها.
واختتم حديثه قائلا : لا شك أنه يجوز الدعاء للمنتحر أن يغفر الله له.. كما يجوز الدعاء لمن مات على كبيرة،  وكذا الصلاة عليه جائزة ولكن لا يحضرها أهل الفضل المعظمين في الناس المقدمين بينهم.. كنوع من أنواع إنكار هذا المنكر، منوها أما من خرج به الاكتئاب إلى حد الجنون وصار غير مسؤول شرعا عن أفعاله (وهذه حالات نادرة) فلا يؤاخذ بفعله هذا، بحسب قوله.
 
 

إقرأ ايضا