الشبكة العربية

الخميس 21 نوفمبر 2019م - 24 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد: فشلة الإسلاميين مثل "السيسي" دمروا الحركة الإسلامية

عبد الماجد
قال عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية إن الإبقاء على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، رغم فشله مثل الإبقاء على قادة الحركة الإسلامية الفاشلين.
وكتب عبد الماجد على صفحته الرسمية في فيسبوك : " الخطأ لا يصير صوابا لأنك قلت قبله أو بعده أو معه شعارا دينيا، فإذا كان الإبقاء على السيسي الفاشل خطيئة.. وسيؤدي إلى تدمير الدولة المصرية.. إن لم يكن دمرها بالفعل.. فالإبقاء على القائد الإسلامي الفاشل خطيئة وسيؤدي إلى تدمير الحركة الإسلامية.. إن لم يكن دمرها بالفعل.. ودمر معها أمما ودولا".
وأضاف عبد الماجد : ومثلما هو مرفوض أن يتذرع أنصار السيسي بالولاء للدولة أو الوطنية للحفاظ على زعيمهم الفاشل، كذلك يجب أن يكون مرفوضا تذرع أنصار أي قيادة إسلامية فاشلة بالولاء للجماعة أو بالدين للحفاظ على زعيم فاشل.
وتساءل : وإذا كنا مسلمين حقا، لنا ولاء للأمة وانتماء لدينها، فيحرم علينا أن نتقوقع لحماية زعيم فاشل بحجة أن هذه جماعتنا ونحن أحرار فيما نفعله بداخلها، هذا مقبول لو كنتم بين كفار، أما وأنتم بين المسلمين فأنتم ملزمون بالإصغاء جيدا لآرائهم ما لم تحل حراما حرمه الله ورسوله أو تحرم حلالا أحله الله ورسوله.
وتابع قائلا : دع عنك ما تحلّه الجماعات في أعرافها وأدبياتها أو تحلله، أنتم مأمورون شرعا بالدفع بقيادة جديدة تستطيع النفاذ بكم من أسوار العزلة وتخرجكم من مستنقع الفشل الذي تغوصون فيه.
وأشار عبد الماجد إلى أن هذا لا بديل إلا (الاستبدال.. الضياع.. أو الفناء).
كما أوضح أيضا أن من كانت الدعوة إلى الله عنده لا تكتمل إلا بالدعوة للالتحاق بجماعته.. أو هي مجرد مدخل لجماعته فهو منحرف عن الصراط المستقيم.
 

إقرأ ايضا