الشبكة العربية

الجمعة 25 سبتمبر 2020م - 08 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

عبد الماجد: انج بنفسك مع " حالق اللحية" خير من الهلاك

عبد الماجد
حذّر عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورة الجماعة الإسلامية من الورع الكاذب، ومما وصفه أيضا من " السذاجة السياسية".
وكتب عبد الماجد على صفحته الرسمية في فيسبوك : " في الحقيقة نحن نعيش مرحلة انتقالية دقيقة وحرجة ولا مجال هنا للسذاجة السياسية المتدثرة بثياب الورع الكاذب".
وطالب عبد الماجد في نصيحته ألا يكون الشخص الثائر ذلك الواعظ الجاهل الذي يحرم على المضطر أكل الميتة فيموت جوعا، ولكن كونوا ذلك العالم الواعي الذي يبيح له الأكل منها حتى يعبر مرحلة الاضطرار.
وتابع قائلا : فإن اختلط على أحدكم الأمر فلم يعدْ يدرِ هل تجاوز أولئك حدود الأكل المباح أم لا.. فليسعه الصمت.. كما يصمت رجل هجم العدو على أهل بيته وولده فجاءه الفرج على يد مجموعة من الفرسان حليقي اللحى مجاهرين بالفطر في نهار رمضان وهو لا يدري هل يفطرون لأنهم ربما كانوا على سفر أو يفطرون عصيانا.
واستطرد عبد الماجد في حديثه : اركب يا بني معهم وانج بأهلك وولدك في حمايتهم واحمل أمرهم على أي محمل حسن تلتمسه لهم، فإن لم تجد لهم أي عذر فقل نجاة مع خاطئ خير من هلاك بيد مجرم، هكذا يكون العقل.
وفي سياق متصل أكد عبد الماجد أن إقصاء الحكام العرب جميعا -عدا أمير قطر- من التحالف الإسلامي الجديد يعني أنه لن يكون تحالفا شكليا كالجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
وأضاف لقد كان وجود حكام مصر والسعودية وأمثالهم في هذه الأحلاف هو السبب الرئيس لتعويق عملها بل لدفعها لتكون تجمعات خادمة للمخطط الصهيوني بالمنطقة.
أما دول التحالف الجديد فتمثل محاولات جادة للتخلص من السيطرة الصهيوصليبية، متسائلا : ولو لم تكن تركيا وقطر من المتمردين على الصهيوصليبية العالمية لما تمت محاولة الانقلاب التركي الفاشل في 2016 ولما أعقبتها محاولة اجتياح قطر المجهضة في 2017، بحسب قوله.
 

إقرأ ايضا