الشبكة العربية

الأربعاء 16 أكتوبر 2019م - 17 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

«طبيب نصر الله» الخاص وزيرا للصحة في حكومة "الحريري"

حسن نصر الله
أعلنت الرئاسة اللبنانية أمس الخميس رسميا عن تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة "سعد الحريري"، رئيس الحكومة الذي كان مكلفاً بتشكيلها، وذلك بعد تسعة أشهر من الجمود السياسي.
وتشكلت الحكومة من ثلاثين وزيرا يمثلون مختلف القوى السياسية الكبرى في لبنان، بينهم أربع نساء في سابقة هي الأولى من نوعها، و 3 وزراء لتنظيم حزب الله اللبناني.
جاء ذلك بعد خلافات سياسية على تقاسم الحصص ووسط خشية من تدهور الوضع الاقتصادي في البلاد، وحتى تخوف من اندلاع حربا أهلية جديدة بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور.
وبحسب مصادر مطلعة على تشكيل الحكومة ، فإن حزب الله قد اختار الطبيب "جميل جبق" وزيرا للصحة في الحكومة الجديدة.
ويعتبر هذا الاختيار تعزيز لدور حزب الله والذي كان مهمشا في الحكومات السابقة، حيث تحظى وزارة الصحة برابع أكبر ميزانية في أجهزة الدولة اللبنانية.
وعلى الرغم من أن حزب الله هو الذي اختار تعيين " جبق" لمنصب وزير الصحة، إلا أن مصادر قالت إنه ليس عضوا في حزب الله المدعوم من إيران والذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية.
يذكر أن جميل صبحي جبق هو من مواليد البقاع عام 1956، ويشغل منصب رئيس اللجنة الطبية في مستشفى الساحل في الضاحية الجنوبية ببيروت، وكان قد أنهى دراسته الجامعية في جامعة زغرب في يوغسلافيا.
وعمل جبق  في المجال الطبي منذ العام 1982 في مستشفيات عدة، ومنها مستشفى المقاصد والجامعة الأميركية، ولكنه ليس لديه انتماء حزبي، وإنما هو مناصر ومؤيد لحزب الله، وتتحدث معلومات عن أنه الطبيب الخاص لـ "حسن نصر الله".
 وعن اختيار حزب الله لـ"جبق" يقول الكاتب السياسي اللبناني إلياس الزغبي : يوجد عدة دوافع إلى ذلك، أولاً: محاولة كسر الحظر الدولي على حزب الله من خلال توليه حقيبة وزارية ذات صلة بالمجتمع وبمواضيع الاستيراد والتجارة.
وأضاف أن ملف الاستشفاء ومعالجة مصابي الحرب ومساعدة عائلاتهم، هذا الملف يشكل عبئاً ثقيلاً على حزب الله، خصوصاً بعد ثمانية سنوات من حربه في سوريا وغيرها لذلك فهو بحاجة لتغطية صحية ومساعدات كبيرة بعدما شح مصدر التمويل الإيراني بفعل الأزمة الداخلية في إيران.
كما أشار إلى أنه محاولة لتسويق الإنتاج الدوائي الإيراني والذي لا يجد له سوقا واسعا في المنطقة والعالم، لأنه يتعرض لمنافسة شديدة في النوعية مع الأدوية المنتجة في أوروبا تحديدا.
 

إقرأ ايضا