الشبكة العربية

الخميس 24 سبتمبر 2020م - 07 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

طائرة بريطانية تتصدى لقاذفتين روسيتين بعد اختراقهما المجال الجوي

33102370-8726377-image-a-37_1599942877258

اعترضت طائرة تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، قاذفتين روسيتين قبالة الساحل الاسكتلندي، بعد دخولهما المجال الجوي للمملكة المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، إن طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني، المتمركزة في سلاح الجو الملكي "لوزيماوث" تصدت لمحاولة دخول طائرتين روسيتين منطقة المجال الجوي الدولي الخاضعة لسيطرة المملكة المتحدة.

والطائرتان من طراز (TU-142 Bear F) للاستطلاع البحري، وطائرة حربية مضادة للغواصات. 

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع أن مراقبة المنطقة تضمن ممرًا آمنًا لجميع الطائرات الأخرى، بما في ذلك الطائرات المدنية عبر المحيط الأطلسي التي تخضع لمراقبة الحركة الجوية المدنية في المملكة المتحدة.

يأتي اختراق المجال الجوي البريطاني بعد أيام من نشر مقاتلات بريطانية وسفينة حربية في القطب الشمالي وسط مخاوف من أن تستغل روسيا ممرات الشحن الجديدة التي تظهر مع ذوبان الغطاء الجليدي.

وقالت صحيفة "ديلل ميل"، إنه تم إرسال طائرتين من سلاح الجو الملكي البريطاني وفرقاطة من النوع 23 HMS Sutherland إلى 'High North' لتأكيد حرية حقوق الملاحة.

قال وزير الدفاع بن والاس، إن القوات البريطانية كانت في بحر بارنتس وعلى مسافة 50 ميلاً بحريًا من الساحل الروسي.

ويقع الأسطول الشمالي للبحرية الروسية في سيفيرومورسك القريبة.

في مقابلة مع صحيفة "ديلي ميل"، اتهم والاس روسيا بمطالبة الدول بشكل غير قانوني "بإخلاء طريقها قبل 48 ساعة من عبور" بحر بارنتس.

وكشف أن منطقة "هاي نورث" ستصبح الآن "منطقة عمليات عادية" للأسطول السطحي للبحرية. 

وأضاف: "مع ذوبان الممرات في أعلى الشمال، أصبح الأمر أكثر إثارة للجدل خلال السنوات القليلة الماضية. السبب في أن بعضًا من هذا أصبح أكثر إثارة للجدل هو أنه إذا أصبح طريقًا للشحن أكثر أهمية، فمن المحتمل أن يقلل وقت العبور من الصين إلى أوروبا بمقدار النصف تقريبًا".

وأشار إلى أن "الطرق الجديدة كانت بالتالي "مربحة للغاية"، لكنها كانت بالنسبة لبعض البلدان فرصة لتحدي قواعد الملاحة "بشكل غير لائق".

وتابع: "يقوم الروس بتجربة أنظمة أسلحة جديدة وغواصات جديدة، ومن مصلحتنا بالنسبة لنا التأكد من أننا نحمي المناهج الشمالية لأوروبا ووطننا. إن المضي قدمًا في وطنك هو إحدى الطرق للتأكد من أنك تحمي ذلك".

وشدد على أن "مبدأ التمسك بالقانون البحري الدولي مهم للغاية بالنسبة لدولة مثل بريطانيا، التي تسعى إلى التجارة وتمثيل التجارة الحرة". 

وقال إن عملية الانتشار لم تكن مصممة لتكون استفزازية، مضيفًا: "إنها مجرد توسيع لما نقوم به ، وأن نكون أكثر حضوراً وأكثر تقدمًا".

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع: "تشهد منطقة هاي نورث تغييرًا في بيئتها الأمنية وتمثل مجالًا رئيسيًا من مجالات الاهتمام للمملكة المتحدة. المحاولات الروسية الأخيرة للسيطرة على حرية الوصول والملاحة في المنطقة تثير قلق المملكة المتحدة وشركائنا".

وتقود المملكة المتحدة مجموعة مهام متعددة الجنسيات من السفن الحربية والطائرات في بحر بارنتس. 

 

إقرأ ايضا