الشبكة العربية

الأربعاء 21 أغسطس 2019م - 20 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

صورة| "السيسي" يعفو عن 9 ضباط قتلوا 4 من أسرة واحدة

100-26

شمل العفو الرئاسي الذي أصدره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، 9 ضباط أدينوا بقتل أسرة كاملة في كمين أمني عام 2013.


وجاء قرار العفو بعد أقل من شهرين على تأييد محكمة النقض (أحكامها نهائية) بالسجن المشدد 7 سنوات على الضباط الـ9 بتهمة قتل 4 أفراد من أسرة واحدة بمحافظة الغربية (دلتا مصر) عن طريق الخطأ.

وكان الضباط المتهمون سلموا أنفسهم قبل شهرين فقط للمحكمة التي أيدت الحكم الصادر بحقهم، قبل أن يصدر قرار عفو من السيسي.

وتعود تفاصيل القضية إلى مارس 2013، ووقعت أحداثها في إحدى قرى سمنود بمحافظة الغربية، إذ لقي الضحايا مصرعهم برصاص الشرطة خلال تبادل قوات الأمن إطلاق النيران مع عناصر إجرامية.

وتبين أن الضحايا الأربعة من أسرة واحدة، وكانوا يستقلون سيارة ملاكي، وتصادف مرورهم مع تبادل إطلاق نيران بين قوات الشرطة وعناصر إجرامية، وتعرضوا بالخطأ إلى طلقات الرصاص التي أودت بحياتهم.

وجاء في التحقيقات، أن قوات الشرطة أعدت كمينًا أمنيًا لضبط تشكيل عصابي يتزعمه مسجل خطر يدعى "الشنيرة"، وأثناء ضبطهم أطلق المتهمون الأعيرة النارية صوب القوات، وتبادل رجال الأمن إطلاق الرصاص معهم، بالتزامن مع تصادف مرور الضحايا بسيارتهم فلقوا مصرعهم في الحال.

وفي عام 2015، أحال النائب العام إلى المحاكمة، 9 ضباط متهمين في الواقعة وهم: المقدم محمد فتحى محمد حسين وكيل فرع البحث الجنائى بالمحلة الكبرى، وأحمد محمد محمود أبوالفتوح الغنيمى رئيس مكافحة المخدرات بالغربية، وعلى محمد على محمد أبوزهرة رئيس مباحث كفر الزيات، ومحمد زكريا بيومى الكردى مفتش مباحث مركز طنطا، ووائل محمد سامح محمد قنصره ، ومحمد مصطفى مالك عبدالمطلب، وأحمد محمود عبدالعزيز، ومحمد عزالدين زغلول نصار، ورامى محمد محمد مصطفى الجزار.

وقالت النيابة في قرار الإحالة، إنهم في يوم 5/3/2013 قتلوا المجني عليه إبراهيم عبد الرحمن القاضي 48 سنة، ونجله هشام إبراهيم القاضى 22 سنة، وزوجته سونيا الرفاعى 44 سنة، وصديقه أشرف شندى، وذلك أثناء قيامهم بوضع كمين بطريق بشيش – المحلة التابع لدائرة مركز سمنود، لضبط عدد من المسجلين الخطر، بعد أن تعرضوا للإصابة بالطلقات النارية، ولقوا مصرعهم فى الحال.
 

إقرأ ايضا