الشبكة العربية

الإثنين 13 يوليه 2020م - 22 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

صفعة جديدة من "تويتر" لـ "ترامب"

TRUMPSOCIALCropped-484x418


بعد أن وضع ملصقًا على تغريدتين له حول تصويت الناخبين عبر البريد، باعتبارها "مُضللة"، وصف موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنها "تُمجد العنف".

كان ترامب يعلق على أعمال الشغب التي تشهدها مدينة منيابولس بولاية مينيسوتا، مع تصاعد حدة الاحتجاجات إثر وفاة المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد على يد شرطي.

وحذر ترامب من أنه "عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار"، قائلاً إن "قطاع الطرق هؤلاء يدنسون ذكرى جورج فلويد، ولن أدع ذلك يحدث. تحدثت للتو إلى حاكم (مينيسوتا) تيم فالز وأخبرته أن الجيش معه طوال الطريق. أي صعوبة وسنفرض السيطرة، ولكن عندما يبدأ النهب، يبدأ إطلاق النار".

وقامت "تويتر" بوضع تحذير يخفي تغريدة ترامب قبل إمكانية الضغط على علامة الاستمرار لرؤيتها، كما منعت التعليق عليها أو الإعجاب بها أو إعادة تغريدها.

واعتبرت أن "هذه التغريدة تنتهك قواعد تويتر بشأن تمجيد العنف. لكن قررنا أنه قد يكون من المصلحة العامة الإبقاء على إمكانية الوصول إلى التغريدة".

وكان ترامب وقع أمرًا تنفيذيًا يستهدف شركات وسائل التواصل الاجتماعي، الخميس، بعد أن وضعت "تويتر" أخيرًا ملصقًا على تغريدتين له حول تصويت الناخبين عبر البريد، باعتبارها "مُضللة".

وجاء الإجراء يأتي بعد سنوات من انتقادات لشبكات التواصل الاجتماعي حول سماحها للرئيس الأمريكي بالترويج للمعلومات الخاطئة دون رادع.

وفي تغريدتيه، زعم ترامب أن بطاقات الاقتراع عبر صناديق البريد "احتيالية".

بينما وضعت "تويتر" مُلصقًا أسفل التغريدتين يقول: "احصل على الحقائق حول بطاقات الاقتراع بالبريد"، وعند الضغط عليه يتم إحالة المستخدمين إلى تقارير إخبارية حول ادعاء ترامب غير المدعوم بالأدلة.

ومع سرعة تحرك "تويتر" تجاه ما كتبه ترامب في حسابه، أثار ذلك غضب الرئيس الأمريكي وأنصاره.

واتهم ترامب تويتر بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020. وانتقد قيامه بإحالة المستخدمين لتقرير منشورة عبر وسائل إعلام أمريكية، بينها CNN وواشنطن بوست، التي اعتاد وصفها بأنها تبث "أخبار كاذبة".

وفي وقت سابق، تعرض تويتر لانتقادات شديدة بسبب سماحه لقادة العالم بترويج معلومات غير صحيحة، إلا أنه مع تفشي وباء كورونا اتخذ نهجًا جديدًا.

وفي مارس الماضي، أزال تويتر تغريدات للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بذريعة أنها انطوت على كسر أوامر التباعد الاجتماعي والترويج لأدوية خاطئة تنطوي على احتمالية الضرر التي تميزها.

ويتمنع "تويتر" عن حذف تغريدات المسؤولين الحكوميين المنتخبين، حتى إذا كانت مخالفة، من أجل مصلحة العامة في معرفة ومناقشة أفعال وتصريحات هؤلاء المسؤولين. 

 


 

إقرأ ايضا