الشبكة العربية

السبت 04 يوليه 2020م - 13 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

صفعة جديدة لنتنياهو.. وزير الحرب الإسرائيلي: موعد الضم ليس تاريخا مقدسا



نتنياهو : سأتولي الدفاع والانتخابات المبكرة أمرغير مسؤول
صرح وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، أن الأول من يوليو المقبل، ليس "تاريخا مقدسا"، في إشارة منه  لاستمرار تباين المواقف داخل الحكومة على موعد وحجم الضم وهو الموعد الذي أعلن عنه بنيامين نتنياهو، لتنفيذ خطة الضم لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة.
وبحسب ما ذكرته وكالة شهاب فقد وردت تصريحات غانتس، خلال اللقاء الذي جمعه، اليوم الإثنين، بوفد أميركي برئاسة آفي بيركوفيتش، مستشار ومبعوث الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي يأتي قبل 48 ساعة من الموعد الذي أعلن عنه نتنياهو للضم.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  قد أعلن الأول من يوليو القادم موعدا للبدء في تنفيذ الخطة.
ووصل بيركوفيتش إلى الكيان، قبل يومين برفقة السفير الأميركي، ديفيد فريدمان بعد إجراء مداولات في البيت الأبيض، الأسبوع الماضي، لم يتقرر فيها إعطاء إسرائيل الضوء الأخضر لتنفيذ الضم، حيث سيلتقي الموفد الأميركي في وقت لاحق اليوم، بنتنياهو.
وأضافت الوكالة أنه سيشارك في اللقاء السفير الأميركي، فريدمان، الذي يدفع نحو الشروع بتنفيذ خطة الضم بالموعد الذي أعلن عنه نتنياهو، إذ يؤيد فريدمان ضم 30% من مناطق الضفة الغربية وبضمنها منطقة الأغوار والكتل الاستيطانية.
كما سيلتقي مبعوث ترامب، غدا الثلاثاء، بوزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، غابي أشكنازي، الذي يتحفظ على أي خطوة أحادية الجانب من قِبل نتنياهو، ويصر على تنفيذ أي إجراء للضم بموجب "صفقة القرن" وبما يتناغم مع صفقة القرن التي يسعى ترامب وإدارته إلى تحويلها كواقع مفروض.
يأتي هذا في الوقت الذي صرح فيه نتنياهو لمنظمة مسيحيون من أجل إسرائيل أن ضم مناطق في الضفة الغربية خطوة تعزز فرص التوصل للسلام وليس العكس.
 

إقرأ ايضا