الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

شاهد..

صديق السادات يكشف ما قبضه "الأسد الأب" مقابل "الجولان"

السادات وحافظ الأسد

أعاد الكثير من النشطاء والمدونين السوريين المعارضين للنظام مقطع فيديو لأحد أصدقاء الرئيس المصري الراحل "أنور السادات" ،وهو يكشف سرا خطيرا  كان قد أخبره به "السادات" في عام 1969 حول بيع "حافظ الأسد" لمنطقة الجولان.
ويظهر مقطع الفيديو الدكتور المصري "محمود جامع"، أن صديقه الرئيس المصري السادات كان قد أبلغه بسر خطير، يؤكد أن حافظ الأسد باع الجولان للإسرائيليين عقب حرب النكسة في  1967، مقابل 100 مليون دولار.
وأضاف جامع بحسب الفيديو أنه تم إرسال المبلغ المذكور مع أخيه "رفعت الأسد"، والذي كان مسؤولاً وقتها عن جهاز المخابرات السوري.
وأوضح أن السادات أخبره  أن رقم وصل الاستلام "الشيك"، لا يزال موجود لدى المخابرات المصرية حتى وقتنا هذا، منوها أن السادات كان قد أباح له بهذا السر بعد أن أخذه في جولة إلى مشارف مرتفعات الجولان السورية أثناء زيارتهم لسوريا، ليريه بعينه وعورة المنطقة واستحالة السيطرة عليها.
وتابع قائلا : إنه لم تجرِ أية معارك أو مواجهات حقيقية مع القوات الإسرائيلية في هضبة الجولان، والمعروف أن نظام حافظ الأسد هو الذي ورط نظام جمال عبد الناصر بشكل مفاجئ فيحرب النكسة.
وأشار إلى أنه تم إبلاغ عبد الناصر أن هناك حشودا إسرائيلية على الحدود السورية في هضبة الجولان، ولا بد من تنسيق الجهود السورية المصرية، لمواجهة تلك الحشود.
وأكد أن أوامر حافظ الأسد المرتبكة في المعـركة من الهجوم إلى الدفاع إلى الانسحاب، جعلت كافة المواقع والوحدات السورية هدفا للطيران الإسرائيلي.
يأتي هذا عقب توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مرسوما يعترف فيه بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان.
وجاء قرار ترامب خلال لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء زيارته الأخيرة للولايات المتحدة .
واستنكر الاتحاد الأوروبي قرار ترامب قائلا : لا نعترف بسيادة إسرائيل على الأراضي التي احتلتها عام 1967 بما فيها الجولان وموقفنا لم يتغير.
وجاء تعليق الجامعة العربية: قرار ترامب بشأن سيادة إسرائيل على الجولان المحتل باطل شكلا ومضمونا.
ووصفت الخارجية الروسية أيضا قرار ترمب بشأن الجولان السوري المحتل يتناقض مع القوانين الدولية وقد يؤدي لتصعيد التوتر.

 


 

إقرأ ايضا