الشبكة العربية

الأحد 25 أغسطس 2019م - 24 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

صدمة بالجزائر.. رئيس الحكومة يصف الشهداء بـ"القتلي"


صدمة بالجزائر.. رئيس الحكومة  يصف الشهداء بـ"القتلي"
تسود موجة من الغضب والصدمة بالشارع الجزائري بسبب تصريحات رئيس الحكومة الجزائرية "أحمد أويحيى"، والتي وصف فيها شهداء ثورة التحرير بالقتلي.
وكان أويحيي قد وصف خلال كلمة في مؤتمر السلام بباريس، ثورة التحرير ضد الاستعمار الفرنسي بـ"الحرب" والشهداء الذين سقطوا فيها بـ "القتلى".
وأضاف عندما كان يتحدث أمام زعماء العالم عن الحصيلة الثقيلة التي دفعتها الجزائر لتحقيق استقلالها، إن "الشعب الجزائري تكبّد أهوال "الحرب"، ودفع من أجل استعادة استقلاله حوالي المليون ونصف المليون "قتيل"، وذلك بدلا من أن يصفهم بـ"الشهداء"، وهو الوصف الرسمي المعتمد في البلاد، ليجد نفسه اليوم في مواجهة انتقادات لاذعة من الرأي العام الجزائري وصلت حتّى اتهامه بالخيانة والعمالة.
وسادت حالة من الغضب علي مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الاثنين، بتدوينات غاضبة من تصريحات رئيس الوزراء وممثّل الجزائر في مؤتمر السلام بباريس، في حق مناضلي ثورة التحرير وشهداء الاستعمار الفرنسي، معتبرين أنها "تنال من ثوابت وقيم الجزائريين.
وعبّر أحد النشطاء عن استغرابه من تصريحات "أويحيي"،  وإهانته للشهداء، متسائلا عن المغزى منها: "أويحيى في فرنسا وبلغة فرنسا يصف شهداء الجزائر بالقتلى..إلى أين يريد أن يصل؟
يذكر أن ثورة التحرير في الجزائر  اندلعت في نوفمبر1954 واستمرت حتى 1962، حيث تحصي أرقام رسمية سقوط نحو مليون ونصف آلمليون من الشهداء الذين ماتوا في التحرير الوطني، مع آلاف الأرامل والأطفال.
 

إقرأ ايضا