الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

صحيفة تركية: لدينا أدلة تورط "بن سلمان" ولن يسطيتع الإفلات منها

بن سلمان   وخاشقجي

قال الكاتب التركي ورئيس تحرير صحيفة يني شفق، إن :"لدى تركيا أدلة على تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وكل مؤشرات التحقيق التي أجرتها السلطات التركية تشير إلى ذلك، ولن يستطيع الإفلات من مسؤولية جريمة اغتيال خاشقجي".
واعتبر قراغول، أنّ "أنقرة تتعامل مع قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بهدوء وتديرها باقتدار عال، وهي تقوم بنشر المعلومات بحسب قراءتها لتطورات القضية، وبحسب تجاوب السلطات السعودية معها في الكشف عن القتلة الحقيقيين".
على صعيد آخر توقع قراغول أن تنشر التسجيلات الصوتية الخاصة بلحظة قتل جمال خاشقجي خلال هذا الأسبوع، ذلك أن النقاشات الدولية حول صدور تعليمات ترتيب هذه الجريمة "الوحشية" وارتكابها جعلت من ظهور أدلة جديدة "أمراً لا مفر منه".
ولدى سؤاله عن إمكانية نشر السلطات التركية المقاطع الصوتية التي بحوزتها في وسائل الإعلام وتداعيات ذلك، قال قراغول إن ذلك من شأنه أن يعيد القضية إلى الواجهة على مستوى العالم، خصوصاً أن هذه التسجيلات ستعيد القضية كما لو أنها وقعت الآن.
وأشار قراغول، في حديثه لموقع"الخليج أونلاين"، إلى تعدد الروايات السعودية لهذه القضية على مدى أكثر من 40 يوماً، وتبرير ذلك بزعم تلقيهم معلومات مضللة من قبل فرقة الاغتيال.
واعتبر أن سبب ذلك يعود إلى أنه "كلما وُضع السعوديون بالزاوية بمعلومات جديدة وحاسمة تنشرها تركيا عن قضية خاشقجي؛ اضطرت الرياض للخروج بشيء جديد ورواية تتماشى مع الأدلة والمعلومات التي تنشرها أنقرة".

وقال: "كانت الإدارة السعودية ترفض كل شيء في البداية، لكن بمرور الوقت صارت تعترف في كل بيان بالجريمة أكثر وتقبلها، وسترون أنهم سيعترفون بالمزيد في البيان التالي؛ فكلما ظهرت الأدلة فإنهم سيخطون خطوة نحو الوراء وسيضطرون إلى قبول التهمة".
واعتبر أنه "في نهاية المطاف سيكشف النقاب عن علاقة ولي العهد السعودي بالجريمة، وسيظهر أنه هو من أصدر التعليمات، وأنه ليس المحرّض بل صاحب أمر القتل". وتابع: "هم ينفذون مخططاً يهدف للتستر على الجريمة والتضحية ببعض الأسماء لإنقاذ ولي العهد، إلا أن ذلك لن يفيد مع الدلائل التي تملكها تركيا".
 

إقرأ ايضا