الشبكة العربية

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م - 15 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

شهيد الشهامة يشعل معركة بين الإخوان.. السبب صادم

محمود البنا
تسبب الشاب الراحل محمود البنا في معركة بين عناصر جماعة الإخوان، وذلك بعدما نشر القيادي والبرلماني السابق محي عيسى استنكارا، لما حدث  من تجاوز في حق الشاب الراحل، والذي وصفه بـ "الخبل".
وكتب عيسى على حسابه في فيسبوك : " ومن الخبل ما قتل.. قصة شاب مصرى خلوق أبت شهامته الصمت وهو يرى شابا فى مثل عمره يتحرش بفتاة وينتهك عرضها فغضب لله وتدخل ليمنع الشاب فيقوم الأخير البلطجى المجرم بقتله ليلقى الله شهيدا".
وأضاف أن هناك إجماعا شعبيا تعاطف مع شهامة الشاب المصرى وغضبا على قاتله ومطالبة بسرعة القصاص، مستنكرا ما تم فعله من قبل بعض عناصر الإخوان قائلا : " نقوم نعمل إيه.. نبحث عن صفحة لوالد الشاب لنجد فيها ما يشفى غليلنا"، منوها أن البعض برر ما حدث أن "محمود البنا"  شهيد الشهامة أبوه كان ضد الإخوان والشرعية وداعما للنظام ومحرضا على الإسلاميين فيكون الاستنتاج العبقرى أن ما حدث لمحمود البنا هو استجابة لدعوات المظلومين وانتقاما من والده وتخليص حق.
وتابع عسى في استنكاره لمثل هذه التحليلات : بهذا القول الأحمق نجد تبرير منطقى لحالة القنل ولإعفاء القاتل من جريمته، فما هو إلا قدر الله الذى انتقم به من أبيه، يا لها من حماقة.
وتساءل قائلا : طيب يا سيدى الأولى أن تُطال الدعوات رأس النظام الظالم ومعاونيه الذين قتلوا شهداء رابعة.. طيب يا سيدى خليل الله إبراهيم رسول الله ومن أولى العزم أبوه كان كافرا، وأكيد كان بيظلم وليس بعد الكفر ذنب.
وأضاف : وعكرمة بن أبى جهل كان أبوه  هو رأس الكفر ومحارب للإسلام.. ولم ينتقم الله من عكرمة، لأجل أبيه بل مات شهيدا وأبوه مات كافرا مقتولا محاربا للإسلام
وتساءل أيضا : ألم تسمع قوله تعالى : "ولا تزر وازرة وزر أخرى"، أى أنه لا يمكن أن يحمل الإنسان حمل ذنب آخر وإنما يحمل ذنب كل ما قام، به ، منوها أن هذا الشاب لم يمت فى خمارة أو وهو يتعاطى مخدرات بل مات ميتة تُشرف أهله، فأين هو الانتقام، وصدق من قال : " عدوُ عاقلُ خيرُ من صديقِ أحمقِ".
 

إقرأ ايضا