الشبكة العربية

الأربعاء 21 أغسطس 2019م - 20 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

"شهابي": قتلة "خاشقجي" أرادوا إرضاء ولي العهد

0138738f5eafc23a75e5edf051a95834

قال علي شهابي، رئيس المؤسسة العربية في الولايات المتحدة، إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لا يمكن أن يكون قد أعطى موافقته على عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي التي وصفها بـ "الغبية".

وأضاف في مقابلة مع شبكة CNN الأمريكية، أن هناك أشخاصًا نافذين في المملكة ضخموا التهديد الذي يشكله خاشقجي على الحكومة السعودية.

وتابع: "الحكومة السعودية لديها خبرة محدودة في إدارة الأزمات، هذا الأمر كان كارثة كاملة نفذه أعضاء رفيعون في الحكومة ممن أرادوا إرضاء ولي العهد معتقدين أن مثل هذا الأمر سيرضيه، وعندما ساءت الأمور كان هناك تغطية داخلية وهذا الأمر دفع الحكومة لتقديم بيانات ندم عليها سريعا إلا أنك تصبح أسير بياناتك في بعض الأحيان".

واستدرك: "والآن اعتقد أن الحكومة تحاول أن تكون شفافة قدر الإمكان وتقدمت واعترفت بما جرى واتخذت إجراءات ضد الأشخاص الذين تبين للحكومة بعد التحقيقات أنهم مسؤولون عن هذا.."

وحول مصير جثة خاشقجي، قال شهابي: "أعتقد أن الجثة تم التخلص منها بطريقة ما وتم تغطية الأمر داخليًا أيضًا ومجددًا الحكومات تعلق بتغطياتها في بعض الأحيان وتقع أخطاء وتصبح سجين بياناتك، ولكن في نهاية اليوم قامت الحكومة بإجراء تحقيقاتها وأقالت عددًا من الشخصيات الرفيعة بما فيهم 5 ألوية وشخص برتبة وزير واعترفت أن هذا الأمر فظيع وما كان يتوجب وقوعه وان ولي العهد لم يعطي مثل هذا الأمر".

وأشار إلى أنه "بالطبع هناك أشخاص لا يريدون تصديق ذلك في واشنطن حيث باتت هذه القصة كرة قدم سياسية في السياسة الداخلية الأمريكية وأخذت حيزًا أضخم من الحيز الذي يمكن أن تأخذه مثل هذه الأمور.."


ومضى شهاب قائلاً: "هذه ليست السعودية، بل بعض عناصر نافذة في القيادة لا يفهمون العالم الخارجي، ومن منظور أمني يمكن القول إنهم ضخموا التهديد الذي يشكله خاشقجي، لأن بالحقيقة جمال لم يشكل تهديدا على الحكومة، يمكن القول إنه كان يضايق الحكومة ولكنة لم يشكل خطرًا، إلا أنه ومن خلال نظرتهم المحدودة رأوا أنه يشكل تهديدًا وبالغوا في فعلهم بل قاموا بتنفيذ أمر خارج القنوات المؤسسية في المملكة العربية السعودية، وأحدثوا فوضى".

وخلص إلى القول: "لا أعتقد أن ولي العهد يمكن أن يعطي موافقته على مثل هذه العملية الغبية في بداية الأمر".

وأوضح أن "تقرير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) مبني على فهم ولا يوجد أي دليل قاطع على أن ولي العهد السعودي علم بمقتل خاشقجي".
 

إقرأ ايضا