الشبكة العربية

الأربعاء 01 أبريل 2020م - 08 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

شقيق مرشد الإخوان : الحمد لله على عودة حلب لبشار

شقيق مرشد الإخوان

أعرب محمد أبو الفتح البيانوني شقيق المراقب العام  السابق للإخوان المسلمين في سوريا " علي صدر الدين البيانوني"،  عن سعادته بعودة حلب إلى النظام السوري.
وكتب البيانوني على حسابه في تويتر : " الحمد لله رب العالمين على عظيم فضله ونعمائه ، حيث فرج عن مدينة حلب وأهلها بعد ابتلاء طال عهده .. ونسأله سبحانه أن يتم نعمته على ما تبقى من أجزاء الوطن ، فتأمن العباد والبلاد قريبا بفضله ورحمته.. آمين ."
وسخر العديد من رواد تويتر من البيانوني، حيث علق أحدهم بالقول : " هذه أ. د خدعت بها أمة الإسلام و ما أراك إلا جويهلا لا ينظر أبعد من أنفه تبا لمن من منحك أ. د ولو منحوك( ح م ا ر) لكان كثيرا عليك".
وعلق آخر :" تبت يداك يا أبا جهل وشل الله لسانك وأسقمك.. نعمة الله ستتم على الأمة الإسلامية حين نتخلص من رجسكم ودنسكم وقاذوراتكم.. ودماء شهدائنا لن تذهب هدرا وبيننا وبينكم وعد الله بالنصر عليكم ودحركم".
وكان البيانوني قد أثار جدلا واسعا  في أبريل من العام الماضي عقب ظهوره في دمشق ، حيث تم الترويج لظهوره مع النظام في دمشق بالقول:" البيانوني عاد إلى حضن الوطن،  وهو المصطلح الذي يتم إطلاقه على من يعودون إلى سوريا من الخارج تحديدا من المعارضين.
ومن المعروف في الترتيب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين إطلاق لقب "الأستاذ" ، وهو اللقب الأول في جماعة الإخوان المسلمين ، وهو خاص فقط بمن يتولي منصب المرشد العام للجماعة، ولا يكون هذا اللقب إلا له. كما أنه إذا ذكر لقب " الأستاذ"، مفردا، عرف أنه يراد به المرشد فقط، ولذلك يقال عن البنا" الأستاذ البنا" والأستاذ الهضيبي.
وتوجد أيضا ألقاب خاصة بمسؤولي الإخوان لا يعرفها سوى المنتمون والمنضمون للجماعة منها لقب " الحاج"، والذي يطلق على أعضاء مكتب الإرشاد.
أما منصب المراقب فهو من المناصب المهمة في جماعة الإخوان، حيث يعتبر وكيل المرشد خارج مصر لأن المرشد من لوازمه أن يكون في مصر، والباقي تابعون له ويسمي كل واحد منهم  "مراقب الإخوان" في الدولة التي يعيش فيها مثل مراقب الأردن- مراقب العراق ومراقب الإخوان في سوريا، وهكذا.

 

 


 

إقرأ ايضا