الشبكة العربية

الأحد 05 يوليه 2020م - 14 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

شقيق أمير قطر يتحدث عن "وساطة لقيادة المنطقة إلى السلام"

EOGXrDvWAAMbLLM

علق الشيخ جوعان بن حمد، شقيق أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد على تحركات بلاده عقب الأزمة التي اشتعلت إثر اغتيال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني في غارة أمريكية ببغداد.

وغرد قائلاً عبر حسابه على موقع "تويتر": تقوم دولة #قطر بدور الوساطة لقيادة المنطقة إلى السلام بعدما اشتبكت المصالح وتضاربت المشاريع الإقليمية والدولية..".

وأضاف: "الجميع يثق في قدرة الدوحة على تقريب وجهات النظر بين العواصم المتخاصمة وإطفاء الحرائق التي أشعلتها أخطاء متراكمة..".


وأشار إلى أن زيارة أمير قطر إلى إيران مؤخرًا "تُحيل في زمانها ومكانها إلى قيم الجوار في تصوّر قطر للآخر مهما اختلفت معه وقيم الحوار في تصورها للحلول وإدارة الخلاف ..".

وأضاف: "وهي في معناها الجيوسياسي إشارة متكررة إلى حالة تأثير وفاعلية سياسية قطرية تتجاوز ضرورات الجغرافيا..".


ووصل الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر إلى طهران في وزقتا سابق من هذا الأسبوع يرافقه وفد رسمي رفيع، في زيارة الأولى منذ توليه الحكم عام 2013، وسط توتر في المنطقة.

وجاء ذلك بعد أن أجرى أمير قطر الخميس الماضي، اتصالاً هاتفيًا مع روحاني، بالتزامن مع التوتر في منطقة الخليج إثر مقتل قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني، مطلع الشهر الجاري، والرد الإيراني باستهداف قواعد أمريكية في العراق.

وقال وزير خارجية قطر، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأربعاء الماضي، إن بلاده تتابع عن كثب مستجدات الأحداث في العراق، وتسعى للتنسيق مع الدول الصديقة لخفض التصعيد.

وقدمت الولايات المتحدة شكرها إلى قطر على جهود الوساطة التي قامت بها من أجل تهدئة الأجواء المتوترة بين طهران وواشنطن بعد اغتيال سليماني.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عبر حسابه بـ "تويتر" تغريدة إنه تحدث مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حول التهديدات الإيرانية في المنطقة، وشكره على جهود قطر لنزع فتيل التصعيد وتخفيف التوتر في المنطقة.

يذكر أن وزير الخارجية القطري كان أول مسؤول خليجي يصل إيران بعد الإعلان عن اغتيال سليماني وسط تصاعد حدة التصريحات المتبادلة بين إيران والولايات المتحدة.
 

إقرأ ايضا