الشبكة العربية

الإثنين 09 ديسمبر 2019م - 12 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

شركة "كابجيميني": أثرياء السعودية والكويت ازدادوا ثراء.. والإماراتيون خارج اللعبة

السعودية الكويت
بحسب ما جاء في تقرير لشركة الاستشارات التكنولوجية الفرنسية كابجيميني 2019 الذي يبحث في كيفية ادارة أصحاب الثروات الكبيرة (HNW) لثرواتهم. وجد التقرير أن 2018 كانت السنة الأولى منذ سبع سنوات التي شهد فيها أصحاب الثروات الكبيرة، وهم أصحاب ثروات تزيد عن مليون دولار، في جميع أنحاء العالم تراجعا في ثرواتهم. وذكر التقرير، أن ارتفاع أسعار النفط والاصلاحات الاقتصادية ساعدت الثروة الجماعية لأصحاب الثروات الكبيرة في الشرق الأوسط على الارتفاع بنسبة %4 في عام 2018. وثرواتهم لم تكن الشيء الوحيد التي شهدت مسارا تصاعديا: اذ نما أيضا عدد الأفراد من ذوي الثروات الكبيرة بنسبة %6 في عام 2018. ونقلت القبس الكويتية عن شيراغ ثاكرال، نائب رئيس الخدمات المالية العالمية في كابجيميني لبيزنيس انسايدر قوله «شهدت القيمة الصافية لثروات الأفراد ذوي الدخل المرتفع في الشرق الأوسط «أداء مختلطا» على مدى السنوات القليلة الماضية مع تقليص الاصلاحات المالية اعتماد المنطقة على النفط»، وذلك حسبما ذكر موقع «بزنس انسايدر». وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، عمل ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان على «رؤية 2030»، وهي خطة لتنويع اقتصاد المملكة. وتشمل الخطة تدابير لزيادة التوظيف والمسؤولية الاجتماعية وبناء مدينة مستقبلية بقيمة 500 مليار دولار. وقال ثاكرال: «كل هذه السياسات بدأت تساعد الاقتصاد الكلي، ما ساعد على نمو الثروات الفردية للأثرياء. وهناك ثقافة عمل ديناميكية». بحسب ما أفادت صحيفة القبس الكويتية

 وكان النمو في ثروات الأثرياء الأفراد في المنطقة بارزا بشكل خاص في الكويت والسعودية، حيث ارتفعت بنسبة %6 و%4 على التوالي، وفقا لتقرير كابجيميني. وعلى الجانب الآخر، لم يتمكن أصحاب الثروات الكبيرة في الامارات العربية المتحدة من تفادي تقلبات السوق العالمية بسبب الروابط الاقتصادية العميقة بين الامارات والغرب. ووجد تقرير كابجيميني أن الاماراتيين ذوي الملاءة المالية العالية خسروا %9 من صافي ثرواتهم مجتمعة. وكان الأفراد من ذوي الملاءة المالية العالية في آسيا هم الأكثر تضررا من عدم الاستقرار في السوق. كما كان أثرياء آسيا مسؤولين عن انخفاض نصف الثروة العالمية في عام 2018. وفقد المليارديرات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ %8.7 من صافي ثرواتهم مجتمعة و%13.4 من مراكزهم في عام 2018، وفقا لتقري ويلث اكس للمليارديرات لعام 2019.
 
 

إقرأ ايضا