الشبكة العربية

الأحد 15 ديسمبر 2019م - 18 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

شاهد.. ضابط شرطة سابق يكشف وقائع فساد على غرار محمد علي ويتحدى«السيسي»

1

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو منسوب لضابط شرطة مصري سابق، يكشف فيه وقائع فساد وغسيل أموال للواء كامل الوزير وزير النقل الحالي ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة السابق، وذلك على غرار ما كشفه الفنان والمقاول المصري محمد علي.
ويقول الضابط (المزعوم) في الفيديو الذي نشره القيادي الإخواني حمزة زوبع على صفحته عبر موقع "تويتر" :« أنا بوجه رسالة محددة للسيسي.. أنا أحمد عبدالرحمن سطوحي سرحان، ضابط شرطة سابق استقلت سنة 2001 من مباحث الجيزة ومحامي حاليًا».
وتابع :« قاعدلك في مصر يا سيسي.. وبسألك فين محمد حمدي يونس المحامي.. الشاب اللى كتب على صفحته إنه بيفكر يقدم بلاغ فى الوقائع اللى اتهمك فيه محمد علي وتم اعتقاله..  ببلغ النائب العام إن حجزه غير قانوني وعدم لقاء محاميه به ومرور 5 أيام على احتجازه غير قانوني».
وأضاف الضابط المصري :« العدل أساس الملك يا سيسي.. نقطة ومن أول السطر بنعلمك زي الطفل الصغير ولا محدش بيقولك  ما نت بتبني قصور هتشوف الفساد إزاى.. مبسوط من الفساد».
واستطرد :« بتهم اللواء كامل الوزير في جريمة غسل أموال مجرمة دوليًا
احنا مش هنسكت.. احنا كتير.. المصريين كتير.. زي ما انتصارنا فى أكتوبر هنعبر في نياير.. الله أكبر عليك ياسيسي».
هذا ولم يتسن لـ«الشبكة العربية» التأكد من صحة المعلومات التي قيلت على لسان صاحب الفيديو أو التأكد من صحة هويته.
وكانت أجهزة الأمن المصرية اعتقلت محاميا بعدما كشف عن اعتزمه التقدم ببلاغ إلى النائب العام للتحقيق بشأن ما كشفه المقاول والفنان محمد علي مؤخرًا عن فساد في المشرعات الهندسية التي تشرف عليها القوات المسلحة.

وفجر الخميس، داهمت قوات الأمن بمحافظة القليوبية (شمال القاهرة) منزل المحامي محمد حمدي يونس، بمنطقة شبرا الخيمة، واقتادته إلى مكان مجهول، وصادرت أجهزة الهاتف والكمبيوتر، وفق حسب الباحث في "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" (غير حكومية)، أحمد العطار.
وأشعل محمد علي موجة واسعة من الجدل خلال الأيام الأخيرة بعدما ظهر في سلسلة فيديوهات تحدث خلالها عن وقائع إهدار للمال العام شملت رموزًا في أجهزة الدولة، قال إنها لم تسدد مستحقاته المالية التي تقدر بالملايين، ولذلك اضطر للهرب وكشف تلك الوقائع، على حد قوله.

وتشمل المشروعات إنشاء فنادق، وتجديد استراحات لمسؤولين رفيعي المستوى، من دون أن يقدم دليلًا يوثق حديثه عن وجود وقائع فساد.
وتحدث بالأسماء عن عدد من أثرياء المؤسسة العسكرية، الذين أكد أنهم جمعوا مليارات الجنيهات من أموال الشعب.
يذكر أن هذه هي الحالة هي الأولى البارزة منذ وصول الرئيس عبدالفتاح السيسي للحكم في 2014، التي تثير ضجة واسعة لعدة أيام، دون أن تلقى ردًا رسميًا من السلطات، وسط تشكيك وهجوم مؤيدين بارزين للسيسي اتهموا "علي" بالكذب، فضلًا عن إنكار والده لصحة ما ذكره.

 
 

إقرأ ايضا