الشبكة العربية

الإثنين 26 أكتوبر 2020م - 09 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

شاهد| أول صورة لمنفذ الهجوم الانتحاري بشمال سيناء

314

أعلن المتحدث العسكري، إحباط هجوم انتحاري استهدف أحد الارتكازات الأمنية بمنطقة الشيخ زويد بشمال سيناء.

وقال العقيد تامر الرفاعي في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "تمكنت عناصر القوات المسلحة من إحباط عملية انتحارية بواسطة أحد العناصر الإرهابية صباح اليوم بجوار موقف السيارات بمدينة الشيخ زويد وبالقرب من أحد الارتكازات الأمنية".


وأشار إلى أنه نتيجة ليقظة عناصر التأمين تم استهداف الفرد الإرهابي قبل وصوله إلى الارتكاز الأمني مما أدى إلى انفجار الحزام الناسف والقضاء على الفرد الإرهابي"

ولفت إلى أن الحادث "أسفر عن استشهاد أحد أبطال القوات المسلحة".

ونشر المتحدث العسكري، صورة للانتحاري منفذ العملية التي تم إحباطها.

وكانت وكالة "رويترز" أفادت في وقت سابق نقلاً عن مصدرين، أحدهما أمني، والآخر طبي، الخميس، أن مجندًا من قوات الأمن المصرية ومدنيا قتلا بينما أصيب ثلاثة مجندين في هجوم انتحاري بموقف للسيارات بالشيخ زويد في محافظة شمال سيناء.

ووفق المصدرين، فإن الهجوم وقع في الساعة التاسعة صباحًا بالتوقيت المحلي. فيما لم يصدر بعد تعقيب من وزارة الداخلية حول الحادث.

و القوات المصرية منذ فترة "إرهابيين" يقفون وراء سلسلة من الهجمات على قوات الأمن ومدنيين في شمال سيناء.

وخلال العام الماضي والشهور الأولى من العام الجاري، خفتت وتيرة العمليات المسلحة التي تستهدف الجيش والشرطة في سيناء، لاسيما مع انطلاق حملة عسكرية بعنوان "العملية الشاملة" المتواصلة منذ فبراير 2018.

ولا يعرف عدد المسلحين في سيناء، كما لا توفر السلطات معلومات تفصيلية بشأن عدد القتلى أو المصابين أو الموقوفين منهم، في مقابل تقارير تقدرهم بالمئات وأغلبهم ينتمون لجماعة "ولاية سيناء" التي بايعت "داعش" أواخر عام 2014.

وشهدت سيناء في السنوات الست الأخيرة، ثلاث عمليات عسكرية، بدأت الأولى في سبتمبر 2013، قبل أن تعلن السلطات في سبتمبر 2015، عن عملية عسكرية شاملة باسم "حق الشهيد"، استمرت مرحلتها الأولى شهرًا، تلاها تدشين "المرحلة الثانية" بهدف تهيئة الظروف المناسبة لبدء أعمال التنمية بسيناء.

وسبق أن أمهل الرئيس عبدالفتاح السيسي قادة الجيش والشرطة، في نوفمبر 2017، ثلاثة أشهر للقضاء على الإرهاب، باستخدام "القوة الغاشمة، بعد أيام من استهداف مسجد "الروضة" في حادث أسقط 311 قتيلاً وعشرات الجرحى في هجوم لم تتبنه أية جهة، رغم وجود مؤشرات تفيد بمسؤولية "داعش" عنه.
 

إقرأ ايضا