الشبكة العربية

السبت 21 سبتمبر 2019م - 22 محرم 1441 هـ
الشبكة العربية

سياسي مصري عن بيان الإخوان: "بلّوه واشربوا ميته"

خالد داود

استنكر خالد داود رئيس حزب الدستور السابق والمعارض المصري البيان الذي صدر عن جماعة الإخوان أمس، والذي اعترفوا فيه بأنهم ارتكبوا أخطاءً كما الآخرين، أثناء تواجدهم في الحكم.
وكتب داود على حسابه في فيسبوك: " بمناسبة بيان الإخوان اللي طلعوه امبارح وبيقولوا ارتكبنا أخطاء أثناء الثورة وخلال سنة الحكم السوداء، بس زي ما الكل ارتكب أخطاء.. أحب أقولهم البيان ده تبلّوه وتشربوا ميته، وبطلوا تلفوا وتدوروا لأن الإخوان ارتكبوا جرائم في حق ثورة 25 يناير".
وزتابع في هجومه على بيان الجماعة: " وكانوا أول ناس باعوها وراحوا اتفاوضوا منفردين مع المجلس العسكري، وهما السبب في اللي إحنا في دلوقتي بسبب فشلهم وغرورهم وإصرارهم على التكويش على كل المناصب وأخونة الدولة، وإصدار الإعلان الدستوري الديكتاتوري، وتصديرهم ميليشيات إخوانية لقتل معارضيهم زي ما حصل الشهيد الحسيني أبوضيف أمام قصر الاتحادية، ومحاصرتهم للمحكمة الدستورية ومدينة الإنتاج الإعلامي".
وأوضح داود أن الإخوان ما قمعوش معارضيهم عشان الداخلية ما كانتش معاهم، بس فتاوى استحلال الدم والتكفير كانت جاهزة دائما.. إحنا كقوى متمسكة بأهداف ثورة 25 يناير معندناش حاجة نندم عليها لمشاركتنا 30 يونيو، اللي كانت بالفعل ردة فعل شعبية صادقة من ناس خايفة على بلدها ورافضة الحكم باسم مرشد لجماعة إحنا ما انتخبناهوش، ومطلوب مننا نبوس إيده ونقدمله الطاعة العمياء".
وأشار إلى أن الخطأ الكبير اللي ارتكبته القوى المدنية أنها مخدتش ضمانات كافية من المجلس العسكري إنه مش حيرجع يدير البلد تاني..
واستطرد في حديثه :  كون إن السيسي، اللي عينه المرحوم مرسي، قرر يضحك على الكل ويرجع عن كل وعوده بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة والقسم أنه لا يرغب في منصب أو الترشح للرئاسة، ده مش معناه إن اللي حصل في 30 يونيو ما كانش لازم يحصل"
وأعاد داود على تأكيده لرفض حكم الإحوان هتاف" يسقط يسقط حكم المرشد"، ومتمسكين بأهداف ثورة الشعب في 25 يناير اللي الإخوان عمرهم ما كانوا معاها وما كانوش أساسا عايزين يشاركوا فيها إلا بعد ما حسوا إنها قربت تنتصر..لا للإخوان، ولا لحكم الفرد القائم منذ 3 يوليو 2013".
واختتم حديثه قائلا :  نعم للعيش والحرية والعدالة الاجتماعية، والحرية لزياد العليمي وحسام مؤنس وهشام فؤاد وحسن البربري وشادي حرب وشادي أبوزيد وأحمد دومة وزملائي من حزب الدستور أحمد الرسام وجمال فاضل ورمضان أبوزيد وهلال المصري ورشا عبد الرحمن وخالد سويدة ومئات تانيين محبوسين ظلم لأن ثورة 25 يناير لسه حلمهم.

 

 

إقرأ ايضا