الشبكة العربية

الجمعة 28 فبراير 2020م - 04 رجب 1441 هـ
الشبكة العربية

سياسي مصري: اشتم رائحة جمال مبارك.. ترقبوا الكارثة

مأمون فندي


حذر الدكتور مأمون فندي استاذ العلوم السياسية بجامعة جورج تاون الأمريكية، من حالة الضبابية وعدم الوضوح، التي تحوم حول التعديلات الدستورية التي يناقشها البرلمان المصري والتي من أهمها تعديل مادة ولاية الرئيس لتصبح 6 سنوات بدلًا من 4 سنوات.

وكتب فندي في سلسلة تغريدات على "تويتر": "عندما يسود حديث الضبابية وعدم الوضوح المجتمع فترقب الكارثة، من يذكر منكم حكاية التوريث قبل ثورة يناير ؟ كانت مثالا ناصعا لعدم الوضوح والضبابية، وكانت تملأ القضاء عبرات من نوع " الرئيس لم يطلب" والرئيس رافض، بس الست هي اللي بتدفع بجمال، " " ومالو جمال ؟".

وأضاف فندي: "وخول نظام مبارك مجموعة من ( للحديث في الاعلام بعبارات مبهمة كبالونات اختبار ، بنفس طريقة الحديث عن " تعديل " الدستور بنفس وجوه المخولين... ونفس الضبابية .. رغم ام الدستور ذاته يقول عن طريفة تعديله ان يتقدم اما الرئيس او ١/٥ أعضاء مجلس النواب ولكن لم يتقدم احد غير المخولين".
وتابع أستاذ العلوم السياسية: "لا أحد يريد ان تبع الطرق الواضحة غير الملتوية للحديث عن امر جلل كدتديل الدستور بشكل رسمي وأي تعديل يريد ولماذا وما الخاجة الملحة للتعديل الان . شيء واضح غير ضبابية المخولين من مدرسة " هناك كلام عن تعديلات "، " هم عاوزين يعدلوا " "في أصوات في الصحافة تطالب .." حد يطلع ويقول ..."

وأردف فندي: أن هذه الضبابية من مدرسة " مبارك مش عاوز، بس الست هي اللي بتدفع بجمال "...اشتم رائحة مثلها تماما وبذات الطعم ونفس المخولين بالحديث الذين مازالوا يحتفظوا بنضرة الوجوه التي لا تستحي رغم تقدم العمر للحديث عن " تعديلات ممكنه" ، "هناك احاديث تدور عن تعديل للدستور " "...
واختتم فندي تغريداته:" هذه الضبابية والحديث الذي ليس له صاحب في حالة التوريث والآن في حالة الدستور كانت بمثابة الدفعة الأخيرة التي أوصلت المجتمع إلى الانفجار ... فهل يفهم المخولين بالحديث أنهم يلعبون بالنار ؟"

 




 

إقرأ ايضا