الشبكة العربية

السبت 15 أغسطس 2020م - 25 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

سجال بين مذيعات الجزيرة بسبب آيا صوفيا.. واعتراف "هذا ما يميز الأتراك"

غادة عويس
تبادلت مذيعتا الجزيرة غادة عويس وروعة أوجيه الردود حول تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، والذي أثار ردو فعل واسعة إقليميا وعالميا.
وكانت الإعلامية روعة أوجيه قد كتبت على حسابه في تويتر : " توضيح لمن استفز: المهتمّ بآيا صوفيا كمتحف سيستطيع الاستمرار بزيارتها، وليعتبرها كمسجد قرطبة .. ولذلك كان لي تغريدة لاحقة عن ازدواجية المعايير..  ومن يريد الصلاة فيها (وأغلبهم من الأتراك) تقبّل الله.. لكن ما زلت عند رأيي: " نحن العرب نهلّل لأي انتصار لو بعيد لأن كرامتنا مهانة على أرضنا."
وجاء رد الإعلامية غادة عويس بالقول :" تهليل لا يأخذ بالاعتبار ما تتعرّض له الأقلية العربية والمسلمة في الغرب على يد اليمين المتطرف بسبب الدعاية التي تستعين بأخبار وتعليقات من هذا النوع وتحرّفها وتحرّض ضد المسلمين بناء عليها.. وازدواجية معايير تهلل لما تعتبره انتصاراً على طرف تلجأ له هرباً من بطش حاكمها نفسه.. سطحية مؤسفة".
وكانت عويس قد كتبت عدة تدوينات حول تحويل آيا صوفيا لمسجد ، حيث علقت قائلة : " هذا ما يميز الأتراك، يختلفون داخلياً إنما يتّحدون في وجه أي تدخل أو تهديد خارجي.. ليتنا في لبنان بربع وطنيتهم هذه ومِنعتهم وقوميتهم واتحادهم، لكنّا بألف خير".
وجاء ذلك في ردها على الصحفي سعيد الحاج :"  القيادي في حزب الشعب الجمهوري المعارض ومنافس أردوغان في الانتخابات الرئاسية السابقة محرم إينجة:  آيا صوفيا داخل حدود تركيا، وفتحه للعبادة قرار سيادي لتركيا.. هذا أمر لا يحق لروسيا والولايات المتحدة واليونان أو أي دولة أو مؤسسة أخرى أن تقرر بشأنه.
كما علقت ايضا عويس على تدوينة أردوغان :" " إحياء آيا صوفيا من جديد هي بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى"، قائلة : " :" عندما دخل المسلمون مدينة القدس لم يحولوا كنيسة القيامة إلى مسجد بل تركوها وحفظوا أهلها".
 

إقرأ ايضا