الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

سامح شكري: مفاوضات سد النهضة لا تبشر بخير.. ولدينا خيارات أخرى

سد النهضة
صرح وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الاثنين، أن مصر ربما تلجأ إلى مجلس الأمن في ظل التعنت الأخير لإثيوبيا في مفاوضات سد النهضة.
وأضاف شكري أن مصر ستضطر إلى بحث خيارات سياسية أخرى، في حال تعنت إثيوبيا وتهربها من التفاوض للتوصل إلى حلول مرضية.
وأشار شكري إلى أن المفاوضات الحالية لا تبشر بأي نتائج إيجابية، مما قد يضطر مصر إلى اللجوء إلى مجلس الأمن للحيلولة دون اتخاذ إثيوبيا إجراء أحاديا يؤثر سلبا على الحقوق المائية لمصر.
وأكد صبحي خلال تصريحات صحفية على هامش ندوة لمجلس الأعمال المصري الكندي اليوم الاثنين أن مصر التزمت بنهج التفاوض مع الجانب الإثيوبي وتحلت بنوايا صادقة للتوصل لاتفاق منصف للطرفين، لكن تعنت إثيوبيا وتهربها من التفاوض سيضطر مصر للبحث عن خيارات سياسية أخرى.
يأتي هذا في الوقت الذي ادعت فيه وزارة الري الإثيوبية، أمس الأحد، أن أي تعثر مستقبلي للمفاوضات سيكون بسبب ما وصفته "عناد مصر" ، معربة عن أسفها بسبب اتهامات القاهرة لأديس أبابا بشأن ملف سد النهضة.
وكانت الوزارة قد أعلنت في بيان رسمي لها أن التوصل إلى تفاهمات مع مصر والسودان، بشأن المرحلة الأولى من تعبئة خزان سد النهضة وقواعد إدارة الجفاف.
يذكر أن صحيفة السوداني كانت قد ذكرت الاثنين الماضي أن إثيوبيا تعمل كرادع استباقي تجاه أي مخططات تستهدف المساس بجسم سد النهضة.ن الجيش الإثيوبي قام مؤخرا بنشر منظومة دفاع جوي جديدة من طراز Pantsir-S1 روسية الصنع بالقرب من موقع سد النهضة.
 وبحسب المصادر فإن إثيوبيا سعت إلي الجانب الروسي منذ وقت مبكر للحصول علي منظومة دفاع جوي مناسبة قادرة علي حماية مشروع سد النهضة من أي تهديدات.
كما صرح برهانو جولا نائب رئيس هيئة الأركان الأثيوبي أن بلاده مستعدة لأي حرب، حينما يحين وقتها.
وأضاف برهانو جولا في تصريحات أطلقها ضد مصر أن أثيوبيا ستدافع عن مصالحها حتى نهاية المطاف بشأن ما يتعلق بسد النهضة.
وأكد جولا في مقابلة مع صحيفة أديس زيمن الأمهرية أن أديس أبابا لن يتم التفاوض معها بالأمر الذي يثير خلافا حادا مع مصر بشأن سد النهضة، منوها أن مصر لا تعرف جيدا من هو الشعب الأثيوبي البطل الذي لا يخاف من الموت.
 

إقرأ ايضا