الشبكة العربية

الأربعاء 16 أكتوبر 2019م - 17 صفر 1441 هـ
الشبكة العربية

«زيارة السعودية»..إحدى توقعات تصريحات نتنياهو" الدراماتيكية"

«زيارة السعودية»..إحدى توقعات تصريحات نتنياهو" الدراماتيكية"
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه سيعلن مساء اليوم الإثنين عن تصريح درامتيكي في الساعة الثامنة مساء .
المعلق الصهيوني موأف فاردي يرى أن هناك ثلاث احتمالات لفحوى التصريح: (إعلان الاستقالة- زيارة للسعودية - البحرين ستفتح سفارة في القدس المحتلة).
من جانبه كتب المحلل الإسرائيلي شمعون آران على حسابه في تويتر : " رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعلن أنه سيلقي "تصريحا دراماتيكيا" الساعة الثامنة مساءا" .
وقد أثار الإعلان عن تصريح نتنياهو ردود أفعال واسعة علي منصات التواصل الاجتماعي ، حيث قالت الكاتبة الكويتية فجر السعيد، والتى تطالب بالتطبيع مع إسرائيل في تعليقها على ما كتبه شمعون آران: " دراماتيكي يعني شنو".
وجاء رد آران : " غموض تام.. كما يبدو يتعلق بالحملة الانتخابية..فالننتظر".
بينما سخر أحد رواد تويتر من رد السعيد قائلا : " يعني هذا اللي مدوخ يا سعيد؟ طيب بعد الخطاب الدراماتيكي شنو راح تسوين؟ أكيد دراسات على الخطاب ودعوة صادقة للتطبيع؟ أتوقع حتى لو أعلن الصهيوني أنه سيصادر كل فلسطين ويقتل كل الفلسطينيين فستجدون له الأعذار والتطبيع يجب أن يحدث من أجل سلام إسرائيل".
يأتي هذا عقب إعلان الحكومة الإسرائيلية أن ثلاثة وفود حزبية عراقية ضمت 15 شخصا، زارت إسرائيل خلال العام الماضي 2018، وبحثت قضايا خاصة بإيران والتطبيع.
وقالت الخارجية الإسرائيلية في بيان نشرته على موقعها الرسمي في "تويتر"، أن "زيارة الوفد العراقي الثالث إلى إسرائيل جرت قبل عدة أسابيع".
وأضافت أن "الوفود ضمت شخصيات سنية وشيعية وزعماء محليين لهم تأثيرهم في العراق، زارت متحف ياد فاشيم لتخليد ذكرى المحرقة، واجتمعت ببعض الأكاديميين والمسؤولين الإسرائيليين"، مشيرة إلى أن الخارجية الإسرائيلية تدعم هذه المبادرة دون إيضاح الهدف منها.
كما كتب المحلل الإسرائيلي إيدي كوهين على "تويتر": "الحكومة العراقية أرسلت هذه الوفود للتفاوض مع إسرائيل على الانسحاب الإيراني من جنوبي سوريا مقابل وقف القصف الإسرائيلي للأراضي السورية".
وأكد كوهين أن "الوفود فاوضت أيضا على حل الأحزاب الشيعية في العراق وسوريا ولبنان ودول الخليج، وبحثت سبل التطبيع مع إسرائيل".
وأضاف: أعترف بأنني لم أكن أعلم حول التقارب العراقي الإسرائيلي في الآونة الأخيرة. من مكالمات أجريتها منذ دقائق مع مسؤولين كبار في إسرائيل علمت بأن اكثر من ١٢ النائب زاروا إسرائيل سرا عبر الأردن أو تركيا أو دولة أوروبية من مطلع عام ٢٠١٨".
 

إقرأ ايضا