الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

رويترز: هكذا تجسست الإمارات على هاتف أمير قطر .. وهذا ما كانت تبحث عنه داخل هاتف "تميم"

أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد -%28أرشيفية%29
كشف تقرير خطير لـوكالة "رويترز" للأنباء عن إجراءات خطيرة اتخذتها دولة الإمارات للتجسس الرقمي على حسابات العديد من الشخصيات المشهورة.

تحقيق رويترز يكشف عن تأسيس الإمارات وحدة تجسس سرية في ٢٠٠٨ بمساعدة موظفين سابقين بالاستخبارات الأميريكية ومتعاقدين في٢٠٠٨وتوسع نطاق عملياتها مع الربيع العربي واستهدفت معارضين وشخصيات عبر العالم من صحفيين وناشطين حقوقيين ومسؤولين ودبلوماسيين بالأمم المتحدة.

في٢٠١٣ طورت الوحدة السرية أداة تستغل العيوب في Microsoft Word وAdobe Flash لزرع نظام برمجة للتجسس داخل مواقع الإنترنت التي يزورها ناشطون. و في ٢٠١٤ استهدفت الوحدة السرية مسؤولين قطريين و طلبت الإمارات من الوحدة أيضا قرصنة حكومات في المنطقة تعتبرها أبوظبي خصوما لها.

في ٢٠١٤ أي بعد ٤سنوات من فوز #قطر باستضافة أول بطولة بالمنطقة لكأس العالم لكرة القدم في ٢٠٢٢، ساعد موظفو الاستخبارات الأميريكيون السابقون دولة الإمارات على قرصنة حواسيب مسؤولين قطريين ومن الفيفا "على أمل الكشف عن معلومات بشأن كيفية فوز قطر بالقرعة".

في ٢٠١٦ تم تفكيك الوحدة لانزعاج عدد من موظفيها الأميريكيين من توسيع نطاق عمليات التجسس بدلا من اقتصارها على ملاحقة الإرهابيين، و انبثقت عنها شركة دارك ماتر الإماراتية. FBI بدأ بتقصي الشركة الأميريكية المتعاقدة مع الإمارات التي كانت ترسل لها خبراء القرصنة.

في ٢٠١٧ طورت شركة دارك ماتر الإماراتية للتجسس أداة جديدة لقرصنة هواتف آيفون و الأهداف شملت صحافيين و قادة دول تعتبرها الإمارات خصوما لها.

وأشار التحقيق إلى أنه من بين القادة الذين استهدفهم برنامج التجسس الإماراتي في٢٠١٧ أمير دولة #قطر و مسؤولين قطريين آخرين ومن منطقة الشرق الأوسط. بنفس العام تم إختراق البريد الإلكتروني للناشطة السعودية #لجين_الهذلول، و في ٢٠١٨ اعتقلتها الإمارات و سلمتها للسعودية على متن طائرة خاصة.

 

إقرأ ايضا