الشبكة العربية

الأحد 05 يوليه 2020م - 14 ذو القعدة 1441 هـ
الشبكة العربية

رهينة داعش نجا مرتين من قطع الرؤوس

داعش وقطع الرؤوس
حسين موسى رهينة تنظيم الدولة الإسلامية " داعش" نجا من قطع الرؤوس مرتين، بعد أن وضع سيف ثقيل على رأسه.
الكاتبة لوسي كالاغان روت قصة "موسى" لدى تنظيم الدولة الإسلامية ، حيث يقول إنه نجا مرتين من قطع سياف التنظيم رأسه.
وأضافت الكاتبة في مقال لها في صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن رجلا نجا من وحشية تنظيم الدولة، كشف كيف كان التنظيم يذبح الأسرى بالسكين.
وأوضحت أن حسين موسى عندما كانت السكين على رقبته، أغلق عينيه واستعد للموت، وشعر بثقل سياف التنظيم وهو يدفعه إلى ركبتيه، غير أن السياف قطع رأس رجل آخر، وتلطخ موسى بدم الذبيح، فاعتقد أن دوره للذبح قد اقترب.
وتابعت : إن الذبح لم ينفذ، بل تم جرّه وإعادته إلى زنزانته التي يحرسها غلام يافع عمره 11 عاما كان قد تعرض لغسيل دماغ، منوهة أنه وبشكل لا يصدق، تم اقتياد موسى إلى مكان قطع الرؤوس مرة أخرى بعد شهر، وكان موته هذه المرة محققا، حيث دفعه السياف على ركبتيه لأجل قطع رأسه.
وتقول الكاتبةإن موسى (31 عاما) تمكن الأسبوع الماضي من رواية قصة نجاته من سكين سياف التنظيم الوحشي مرتين، مضيفة أنه كان من بين عشرات الرهائن الذين اعتقلهم تنظيم الدولة في آخر جيوبه في سوريا.
وأوضحت أن التنظيم ساوم بحياة المعتقلين لديه من أجل كبح القوى التي تحاصره، وأن بعض المعتقلين تعرضوا للذبح بشكل عشوائي، وتم نشر مقاطع فيديو على شبكة الإنترنت بعمليات ذبح الضحايا، وذلك كطريقة للتفاوض بلا شفقة.
وتابعت : إن تنظيم الدولة كان يطلق سراح بعض المعتقلين لديه، وذلك لتوفير ممر آمن لمقاتليه المحاصرين، لافتة إلى أن المفاوضات توقفت ليلة الجمعة الماضي، حين أعلنت قوات الدفاع السورية -التي تمثل وحدات حماية الشعب الكردية أغلبيتها- عن بدء حملتها الأخيرة للقضاء على داعش
 

إقرأ ايضا