الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مقترح داخل البرلمان المصري:

رفع سن الزواج وتوفير وسائل منع الحمل مجانًا

_123992_ee3


أوصى برلمانيون مصريون برفع سن الزواج للفتيات، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد ارتفاع نسبة العنوسة بين الشباب والفتيات، فضلاً عن ارتفاع معدلات الطلاق بنسب مخيفة.


وقال كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إنه خلال اجتماع عقدته اللجنة بحضور ممثلي المجلس القومي للسكان أوصت اللجنة بين عدد من التوصيات الأخرى بدراسة رفع سن الزواج للفتيات طبقًا للدراسات الاجتماعية التي تعد في هذا الشأن، وتجريم التسرب من التعليم والزواج المبكر ومعاقبة المأذونين الذين يخالفون أحكام القانون.

ويهدف المقترح إلى وضع حد لتزويج الفتيات قبل سن الـ18 عامًا، وهي العملية التي تكثر خصوصًا في المناطق الشعبية والريفية,. ويتحايل الأهالي على ذلك بـ "تحرير العقود الرسمية فيما بعد حال إتمام السن القانوني".

يأتي ذلك في الوقت الذي بلغ فيه عدد الإناث اللاتى لم يتزوجن فى الفئة العمرية 35 عاما فأكثر 472 ألف أنثى بنسبة 3.3% من إجمالى عدد الإناث فى تلك الفئة العمرية، وذلك خلال عام 2017، مقابل 687 ألف حالة ذكور بنسبة 4.5% من إجمالى أعداد الذكور فى الفئة العمرية المشار إليها.


وبحسب سن الزواج المتعارف عليه فى مصر، يطلق على هؤلاء الأفراد "35 عامًا فأكثر" كلمة "العنوسة"، حيث إن العنوسة هو تعبير عام يستخدم لوصف الأشخاص الذين تعدوا سن الزواج المتعارف عليه فى كل بلد.

كما تضمنت التوصيات "أهمية تقديم وسائل منع الحمل دون مقابل مادي في الوحدات الصحية والمستشفيات، مع إجراءات السيطرة لمنع تسرب هذه المواد واستخدامها في أغراض أخرى"، وفق عامر.

وأكد عامر أن "اللجنة أوصت تشجيعًا للأسر التي تنجب طفلاً وحيدا بالحوافز الإيجابية المتمثلة في إصدار الدولة لشهادات شرفية للوالدين الذين يقرران من تلقاء أنفسهم إنجاب طفل واحد، وإعفاء الطفل الوحيد من الرسوم الدراسية في مراحل التعليم المختلفة الابتدائي والمتوسط والجامعي، وإعطاء أولوية في العمل للطفل الوحيد حتى يصل لسن العمل".
 

إقرأ ايضا