الشبكة العربية

الثلاثاء 25 يونيو 2019م - 22 شوال 1440 هـ
الشبكة العربية

رغم الأزمة.. تبادل الهدايا التذكارية بين السعودية وقطر وإعلام المملكة يتجاهل

Capture

تبادل رئيس الوفد القطري المشارك في تدريب "درع الجزيرة"، خميس دبلان، مع قائد المنطقة الشرقية السعودي ومساعده، وقائد قوات "درع الجزيرة"، الدروع والهدايا التذكارية.
وكرمت السعودية، الخميس، رؤساء الوفود المشاركين في تدريب "درع الجزيرة"، الذي شاركت فيه قوة قطرية إلى جانب قوات دول مجلس التعاون الخليجي.
وقالت وكالة الأنباء القطرية "قنا"، عبر تويتر، إن "قيادة المنطقة الشرقية بالسعودية، كرمت رؤساء الوفود المشاركين في تمرين درع الجزيرة المشترك 10، والذي شاركت فيه قوة قطرية بجانب قوات دول مجلس التعاون الخليجي".
فيما أفادت صحيفة "الشرق" القطرية، أن "قائد القوة القطرية المشاركة في التدريب خميس دبلان، تبادل الدروع والهدايا التذكارية مع قائد المنطقة الشرقية، ومساعد قائد المنطقة الشرقية، وقائد قوات درع الجزيرة (السعوديين)".
وفي وقت سابق الخميس، شاركت قطر، بحسب "قنا" في الاجتماع الـ18 لقادة القوات البرية لدول مجلس التعاون الخليجي في مقر الأمانة العامة بالعاصمة الرياض.
 وجرى خلال الاجتماع "مناقشة الأمور المتعلقة بالعمل العسكري المشترك وسبل تعزيز التعاون بين القوات البرية" بحسب المصدر ذاته.
وتعمدت وسائل إعلام سعودية رسمية الخميس، إخفاء صورة العلم القطري، خلال تكريم المشاركين في تمرين "درع الجزيرة 10"، والذي انطلق في المنطقة الشرقية بالسعودية، بمشاركة قوات قطرية.
ورغم حضور العلم القطري خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقده المتحدث باسم التمرين بمدينة الجبيل السعودية، إلا أن الصور التي نشرتها وكالة الأنباء السعودية "واس"، وموقع وزارة الدفاع السعودية، تعتمد إخفاء العلم.

ولم يتطرق البيان السعودي، إلى ذكر دولة قطر أو غيرها، ضمن المشاركين في "درع الجزيرة 10"، واكتفى بالقول إن "هذه التمارين تهدف إلى تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات بين القوات السعودية وقوات دول مجلس التعاون الخليجي".
و"درع الجزيرة"، قوات عسكرية مشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي، أنشئت عام 1982، "بهدف حماية أمن الدول الأعضاء بالمجلس، وردع أي عدوان عسكري".
وتعد هذه المشاركة الثانية لقطر في تمرين عسكري بالسعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية، حيث شاركت قوات قطرية العام الماضي في تمرين "درع الخليج المشترك 1".
وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها، بدأت في 5 يونيو 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية" بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.
 

إقرأ ايضا