الشبكة العربية

السبت 31 أكتوبر 2020م - 14 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

رسميًا.. إطلاق العلاقات الدبلوماسية بين البحرين وإسرائيل اليوم

602x338_cmsv2_5af88e0f-395e-5559-bc71-eac6b3f47127-4986742

أعلن مسؤول إسرائيلي، أن إسرائيل والبحرين ستُضفيان الطابع الرسمي على العلاقات الدبلوماسية بينهما خلال حفل الأحد في المنامة، بعد توصلهما إلى اتفاق تطبيع بوساطة أمريكية الشهر الماضي.

وقال المسؤول الإسرائيلي لصحفيين في المنامة، إن وفدًا إسرائيليًّا زائرًا ومسؤولين من البحرين سيوقّعون "بيانًا مشتركًا" سيُشكل انطلاقة لـ"علاقات دبلوماسية كاملة".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن المصدر نفسه، أنه بمجرد توقيع الوثيقة خلال الحفل المقرر مساء الأحد، ستتمكن إسرائيل والبحرين من افتتاح سفارتين.

ووقعت إسرائيل رسميًا في 15 سبتمبر في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتفاقي تطبيع مع الإمارات والبحرين، ما جعل هاتين الدولتين الخليجيتين أول طرف عربي يقدم على هذه الخطوة بعد الأردن في 1994 ومصر في 1979.

ومن المقرر أن يشارك وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين والمساعد الخاص لشؤون المفاوضات الدولية آفي بيركوويتز بالحفل في البحرين.

وقال المسؤول الاسرائيلي، إنه ليس بوسعه تحديد محتوى كافة الاتفاقات المقرر توقيعها الأحد، لكن يتوقع أن يشكل التعاون الأمني بنداً مركزياً في المحادثات الثنائية.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أجرى رئيس الموساد الاسرائيلي يوسي كوهين محادثات مع مسؤولين أمني واستخباراتي كبيرين في البحرين، حيث ناقش "الموضوعات ذات الاهتمام المشترك" وكذلك "آفاق التعاون بين البلدين"، وفق ما أفادت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

ووقعت الإمارات والبحريتن على اتفاقي سلام مع إسرائيل، فيما وصفه الفلسطينيون بأمه "خيانة"، مستندين في ذلك إلى التوافق العربي الذي ظل ساريًا إلى حينه حول عدم التطبيع مع إسرائيل قبل التوصل إلى حل للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وصادق البرلمان الاسرائيلي الخميس على اتفاق التطبيع مع الامارات، وسيجري تصويت منفصل على الاتفاق مع البحرين فور وضع اللمسات النهائية عليه.

يأتي ذلك بعيد موافقة اسرائيل الأربعاء، للمرة الأولى منذ توقيع الاتفاقين، على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة وبعد ثمانية أشهر على تجميد النشاط الاستيطاني، في خطوة دانتها القوى الأوروبية. 

 

إقرأ ايضا