الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

رسالة من "كتائب القسام" لسكان "عسقلان"

491208C

وجهت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، رسالة "هامة" الى سكان مدينة عسقلان داخل الأراضي العربية لمحتملة عام 1948.

وجاء في نص الرسالة الموجهة باللغة العبرية: "الجيش يستخدم المدينة في عملياته الإجرامية ضدنا وبالتالي نحن سوف نرد على ذلك.. لذا يفضل الابتعاد عن المدينة قدر الإمكان".

كان أبو عبيدة، الناطق باسم "كتائب القسام"، أكد دخول مدينة "المجدل المحتلة" دائرة النار، ردًا على قصف المباني المدنية في غزة".

وقال إن "أسدود وبئر السبع هما الهدف التالي، إذا تمادى العدو في قصف المباني المدنية الآمنة".

ومنذ مساء الأحد الماضي، يواصل جيش الاحتلل الإسرائيلي هجماته على قطاع غزة، ما أسفر عن سقوط شهداء، فضلًا عن تدمير منشآت مدنية، بينها بنايات سكنية ومقر فضائية "الأقصى" التابعة لحركة "حماس".

ومساء الاثنين، أعلنت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية، البدء بقصف مواقع ومستوطنات إسرائيلية بعشرات الصواريخ؛ ردًا على الهجمات الإسرائيلية، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي اعتراض نحو 100 صاروخ من أصل 370 صاروخا أطلقوا من القطاع.

وحتّى ساعات الصباح، بلغ عدد شهداء التصعيد الإسرائيلي 11 فلسطينيًا و8 مصابين، فيما قتل عسكريان إسرائيليان وأصيب 31 آخرين، وفقًا لمصادر فلسطينية وإسرائيلية.

وعلى إثر التصعيد الإسرائيلي الجديد، أُطلقت تحذيرات دولية وإقليمية من حرب جديدة، كتلك التي شنتها إسرائيل على غزة عام 2014.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، عن أمله في انتهاء التوتر، محذرًا من "اندلاع حرب جديدة في غزة"، ومواجهة "مأساة كبيرة".

ودعت الحكومة الأردنية، في بيان، إلى "وقف العدوان الإسرائيلي على غزة وحماية الأبرياء".

كما أبلغت مصر، مساء الاثنين، إسرائيل، بضرورة وقف عملياتها التصعيدية في غزة، وذكرت صحف مصرية مملوكة للدولة أن "الأجهزة المعنية في مصر قامت بتكثيف اتصالاتها مع الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، لوقف التصعيد المتبادل بين الطرفين في قطاع غزة، لاسيما في ضوء قيام الجيش الإسرائيلي بتكثيف غاراته الجوية والقصف المدفعي للقطاع".
 

إقرأ ايضا