الشبكة العربية

الإثنين 03 أغسطس 2020م - 13 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

رد شديد اللهجة من بريطانيا على اعتقال سفيرها بطهران

23281644-7877079-image-m-6_1578777904427


اتهمت وزارة الخارجية البريطانية، إيران بـ "الانتهاك الصارخ للقانون الدولي" بعد اعتقال سفير بريطانيا لدى الجمهورية الإسلامية خلال احتجاج في العاصمة طهران.

وكان السفير "راب مك إير" قريبًا من المظاهرات التي اندلعت ضد المرشد الأعلى علي خامنئي أمام جامعة "أمير كبير" بطهران، عندما اعتقلته الشرطة الإيرانية، بزعم "تحريضه المتظاهرين" الذين اشتبكوا مع قوات مكافحة الشغب.

وكان آلاف الإيرانيين احتشدوا في شوارع طهران للمطالبة باستقالة خامنئي بعد أن أقر بأن الطائرة الأوكرانية التي سقطت فور إقلاعها من مطار طهران الأربعاء الماضي أسقطت بطريق الخطأ.

وتم إطلاق سراح السفير بعد أكثر من ساعة من احتجازه.

وفي تصريح شديد اللهجة، حذر وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، إيران من أنها بحاجة إلى الاختيار بين أن تصبح دولة "منبوذة" أو أن تقوم بـ "إزالة التوتر" مع الغرب.

وأضاف: "اعتقال سفيرنا في طهران دون مبرر أو تفسير يعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي"، مشيرًا إلى أن الحكومة الإيرانية تمر بمرحلة مفترق طرق.

وتابع: "يمكن أن تستمر في مسيرتها نحو الوضع المنبوذ الذي تخضع فيه للعزلة السياسية والاقتصادية، أو اتخاذ خطوات لتخفيف التوترات والانخراط في مسار دبلوماسي إلى الأمام".

وتم تعيين السفير البريطاني لدى طهران في منصبه في أبريل 2018، ليحل محل نيكولاس هوبتون.

 

وشهدت المتظاهرات الذين تجمعوا أمام جامعة "أمير كبير" في طهران، ترديد هتافات ضد النظام الإيراني، وطالبوا باستقالة المرشد علي خامنئي.

كما رددوا شعارات من قبيل "ليخجل الحرس الثوري، اتركوا البلاد بأمان"، و"الموت للدكتاتور"، و"نريد استقالة الكذابين"، و"نريد استقالة القائد العام للقوات المسلحة (خامنئي)".

 

وعقب إطلاق المظاهرة الغاضبة هتافات مناهضة للنظام، تدخلت قوات الشرطة الخاصة، وأغلقت الطرقات المؤدية إلى مكان المظاهرة، ومنعت المواطنين من التوجه إليها.

والأربعاء، سقطت طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينج 737"؛ ما أسفر عن مصرع 176 شخصا، هم 82 إيرانيا و57 كنديا و11 أوكرانيا و10 سويديين و4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين.

 

إقرأ ايضا