الشبكة العربية

الثلاثاء 07 أبريل 2020م - 14 شعبان 1441 هـ
الشبكة العربية

ردًا على نشر صورة لجثة فتاة.. مظاهرات "الدم" تلطخ قصر الرئاسة بالمكسيك

24770198-8006983-image-a-1_1581760430847

شهدت شوارع نيو مكسيكو، الجمعة، مظاهرة احتجاجية على العنف القائم على نوع الجنس، طالب المشاركون خلالها، الحكومة بوضع آليات لضبط الجناة وتوقيع أقصى عقوبة عليهم ونشر الوعى الأسرى على المواطنين.

وألقت المتظاهرات، طلاءً على هيئة "الدم" على قصر الرئاسة، خلال الاحتجاجات النساء على القتل الشنيع والتشويه لامرأة شابة "تعرضت للطعن والجلد والتقطيع".


ورفعت المتظاهرات شعارات احتجاجية على العنف المفرط ضد النساء، منها: "لن نسكت" عند مدخل القصر الرئاسي بينما كان الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يعقد مؤتمرًا صحفيًا بداخله.

واندلعت المظاهرة تعبيرًا عن الغضب عقب مقتل إنجريد إسكاميلا، البالغة من العمر 25 عامًا في نيو مكسيكو، ونشر صور لجثتها المشوهة في الصحف.


وسارت المتظاهرات إلى مكاتب إحدى وسائل الإعلام التي نشرت صوراً مروعة للجريمة، وأحرقن سيارة تابعة لها.

وقتلت فتاة تدعى "إيسكاميلا" في نهاية الأسبوع الماضي على يد صديقها في جريمة أثارت غضب المكسيكيين بسبب وحشيتها، بعد أن قام بتمزيق جسدها وإلقاء جزء من جثتها في المجاري.

وتصاعدت حالة السخط بعد أن نشرت بعض وسائل الإعلام المحلية صورًا مروعة للجثة، تم تسريبها من قبل الشرطة.


وتقول الحكومة وناشطون إن حوالي 10 نساء يُقتلن كل يوم في جميع أنحاء المكسيك، "لمجرد أنهن نساء".

في العام الماضي، قتل 3825 امرأة، بزيادة 7 في المائة عن عام 2018، وفقًا للأرقام الحكومية.
 

إقرأ ايضا