الشبكة العربية

الخميس 25 أبريل 2019م - 20 شعبان 1440 هـ
الشبكة العربية

ردًا على مهاجمته طرابلس.. قطر تدعو إلى اتخاذ هذا الإجراء ضد "حفتر"

1024942643

 قالت صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية اليوم، إن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني دعا إلى فرض حظر فعال للسلاح على خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا، وانسحاب قواته من المناطق التي سيطرت عليها في الآونة الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله في مقابلة، إنه يشعر بالرضا بعد أن أبلغه نظيره الفرنسي بأن باريس تعمل في سبيل عقد مؤتمر مزمع للمصالحة الوطنية في ليبيا.

وأجاب على سؤال عن كيف يمكن حل الصراع قائلاً، إنه "يمكن أن يحل عن طريق فرض حظر سلاح فعال على حفتر يمنع هذه الدول التي أمدته بالذخيرة والأسلحة الحديثة من الاستمرار في القيام بذلك".

وأشار فيما بعد إلى السعودية والإمارات ومصر وهي الدول الثلاث التي قطعت علاقاتها بقطر في عام 2017 في خلاف إقليمي.

وتعد مصر والإمارات أكبر داعمين لحفتر الذي يفرض سيطرته على منطقة شرق ليبيا.

وفي تصريحات سابقة، اتهم وزير الخارجية القطري، حفتر، بعرقلة جهود تحقيق الحوار الوطني في ليبيا.

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "تصرفات المليشيات العسكرية بقيادة حفتر في ليبيا تعرقل في المقام الأول الجهود الدولية لتحقيق الحوار الليبي الوطني".

وأضاف عقب اجتماع مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، في روما: "يجب أن تعي الأيادي العابثة خطورة هذا التصعيد العسكري وأن تضع مصلحة الشعب الليبي فوق كل اعتبار".

وأكد آل ثان وكونتي، "أهمية التنسيق الدولي لدعم التعايش والسلام والاستقرار في ليبيا بما يحقق مصلحة الشعب الليبي ويضعها فوق كل اعتبار".

وفي 4 أبريل الجاري، أطلق حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين.

وتصاعدت مؤخرًا عمليات القصف الجوي المتبادل بين قوات "الوفاق" من جهة، وحفتر، منذ بدء الاشتباكات في محيط طرابلس قبل نحو أسبوعين.

وعبر آل ثاني خلال اللقاء عن "قلق بلاده من التصعيد العسكري الخطير (في ليبيا) الذي يقوده الجنرال (خليفة) حفتر".

وقال إن "مثل هذه التصرفات لا تأخذ المصلحة الوطنية العليا للشعب الليبي في الحسبان"، محذرًا من "تداعيات وخيمة لها على الصعيدين المحلي والدولي".

وشدد وزير الخارجية القطري على "ضرورة احترام الميليشيات العسكرية للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن وتوقفها فورا عن المحاولات العابثة لعرقلة جهود إتمام الحوار الليبي الجامع".
من جانبه، قال كونتي، في تصريحات إلى الصحفيين عقب اللقاء مع آل ثاني: "نريد وقفًا فوريًا لإطلاق النار في ليبيا"، حسب وكالة أنباء "آكي" الإيطالية.

كما أعرب عن الأمل في انسحاب قوات حفتر من جنوب العاصمة طرابلس.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعًا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، التابعة لمجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق.
 

إقرأ ايضا