الشبكة العربية

الجمعة 18 سبتمبر 2020م - 01 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

ردًا على التطبيع مع إسرائيل.. غضب عارم بين البحرينيين: ماذا نقول لأجدادنا؟

XW2Jv

عبر مواطنون بحرينيون معارضون لاتفاق إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل عن سخطهم على وسائل التواصل الاجتماعي السبت، مما يبرز بعض أوجه تعقيدات التقارب الخليجي مع الدولة العبرية.

وتداول مستخدمو تطبيق تويتر وسم "بحرينيون ضد التطبيع" و"التطبيع خيانة" على نطاق واسع بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق بين الدولتين في وقت متأخر من يوم الجمعة.

وعلى النقيض من الإمارات، فإن معارضة التطبيع شديدة في البحرين التي يسكنها خليط من السنة والشيعة ولها تاريخ حافل من المجتمع المدني النشط حتى لو تم التعامل معه بقسوة في العقد الماضي.

وكتب النائب البحريني السابق علي الأسود أنه "يوم أسود في تاريخ البحرين".


وانتقدت "الوفاق" بشدة اتفاق التطبيع، وقالت على تويتر "نشدد على أن الاتفاق بين النظام الاستبدادي في البحرين وحكومة الاحتلال الصهيوني خيانة عظمى للإسلام وللعروبة وخروج عن الإجماع الإسلامي والعربي والوطني".

كما اعتبر حسين الديهي نائب الأمين العام لجمعية "الوفاق" أن التطبيع يأتي "ليؤكد المؤكد بأن هذه الأنظمة تشكل خطراً على دولها وشعوبها و على الأمة من خلال تنفيذ أجندات تخريبية ضد مصالح دولنا العربية والإسلامية وشعوبها".

ووجهت جماعات مناهضة للتطبيع في الداخل والخارج انتقادات للاتفاق، وأصدرت بيانات اعتبرت الخطوة "معيبة".

فيما تداول ناشطون وشخصيات عربية، صورة قالوا إنها لأفراد من جيش بحريني كانوا في طريقهم إلى فلسطين عام 1948.

ولاقت الصورة التي تناقلتها أيضا وسائل إعلام عربية، تفاعلاً كبيرًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، عقب إعلان التوصل إلى اتفاق "كامل" لتطبيع العلاقات بين البحرين وإسرائيل برعاية أمريكية.

وتظهر الصورة عددا من الأفراد بالزي العسكري، ويضعون على رؤوسهم "الغطرة" و"العقال" (لباس عربي تقليدي)، ويحملون بنادق قديمة.وكان في الصورة 3 أشخاص، يحمل اثنان منهم لافتة كُتب عليها: "نحن البحرينيين نفدي فلسطين والعرب، بل وكل المسلمين".

ونشر وزير الصحة الفلسطيني الأسبق، باسم نعيم، الصورة على صفحته في "تويتر"، وأرفقها بتعليق: "ماذا سيقول هؤلاء الأجداد لأحفادهم الذين بدلوا وغيروا وأصبحوا في نظرهم إرهابيين والعدو الصهيوني (إسرائيل) حليفا؟".

وقال "أسامة نصر الله" في تغريدة أخرى تعليقًا عليها: "كان هذا الجيش يتكون من كتيبة من المتطوعين الذين شاركوا في الحرب العربية ضد الميليشيات الصهيونية".

والبحرين، المملكة الخليجية الصغيرة، تشترك مع إسرائيل في عداء شديد تجاه إيران، وهي حلفة لإدارة الرئيس الأمريكي ومقر الأسطول الخامس الأمريكي.

وأصبحت البحرين ثاني دولة عربية خلال شهر تعلن عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بعدما توصلت الإمارات العربية المتحدة إلى اتفاق مماثل يعد بمكاسب كبيرة على المستويات الأمنية والتجارية والسياحية.
 

إقرأ ايضا