الشبكة العربية

الإثنين 18 نوفمبر 2019م - 21 ربيع الأول 1441 هـ
الشبكة العربية

رئيس وزراء قطر الأسبق يتحدث عن "طرائف الحصار" ويوجه سؤالاً للسعودية

1030645627

تحدث الشيخ حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر الأسبق عما أسماه "طرائف الحصار"، موجهًا سؤالاً للسعودية مع اقتراب الذكرى الثانية لـ "الحصار" الذي تفرضه المملكة إلى جانب كل من البحرين والإمارات ومصر، ضد الدوحة منذ ما يقرب من عامين.

وقال بن جاسم في سلسلة تغريدات عبر حسابه على موقع "تويتر": "يقترب الحصار الجائر الذي فرضه الأشقاء على قطر من دخول عامه الثالث بما ينطوي عليه من غرائب لم يشهد لها العالم مثيلا في السياسة والاجتماع على حد سواء.. وذكرى الحصار ذكرى مؤلمة وحزينة، ليس للشعب القطري وحده، ولكن على الشعب الخليجي ككل".

وتابع: "وبقدر ما في هذه الذكرى من ألم وحزن وفجور في الطباع ومروق من أعراف الدين والعروبة، فإنها لا تخلو من طرائف مضحكة ومحزنة، ولكنها كيفما كانت توضح المستوى الذي وصلنا إليه. لقد صمدت قطر وأدارت الأزمة المفتعلة بحكمة وعقل نير.. وهنا ينبغي أن أحيي شعب قطر أولا لأنه هو من واجه بإرادة صلبة هذه المؤامرة، والتف حول القيادة الرشيدة ممثلة بحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني حفظه الله. ورب ضارة نافعة! فقد بدأنا نشعر بأننا شعب يستطيع أن يعتمد على نفسه".


وأضاف: "بدعم من القيادة وخير دليل على ذلك الإنجازات التي تحققت في فترة الحصار الجائر. ولي سؤال سبق ان وجهته للقيادة في المملكة العربية السعودية: من المستفيد من الأزمة؟ ولماذا افتعلها؟ دعكم أيها الأشقاء مما تدعونه من قضايا لا تمت للحقيقة بصلة!"

وتابع بن جاسم قائلاً: "فما زلت آمل أن تحكم المملكة بقيادتها المصلحة الخليجية، لا لشيء إلا لبقاء مجلس التعاون، وكي يظل الشعب الخليجي متلاحماً متراصاً أمام المؤامرات الكبرى التي تحاك ضدنا. وللأسف أصبح البعض منا أدوات لتنفيذ هذه المؤامرة. وعندما أدعو للوحدة والتلاحم فليس هذا من ضعف.. فقد أثبتت القيادة والشعب في قطر أننا قادرون على أن نصمد وننتج ونبدع.  وكل إنجاز تحققه قطر أو أي دولة خليجية يضاف لمجلس التعاون الذي أريد له أن يهدم لسبب أصبح واضحًا".


وتعصف بمنطقة الخليج أزمة سياسية، بعدما فرضت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو 2017، حصارا على قطر بتهم منها دعم الإرهاب، وهو الأمر الذي ترفضه الأخيرة.

لكن الأمر لا يخلو من وقت لآخر على احتمالية حدوث انفراجة في الأزمة، وقد شارك رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني مؤخرًا في قمم مكة التي دعت إليها السعودية.
 

إقرأ ايضا