الشبكة العربية

الأربعاء 21 أكتوبر 2020م - 04 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

رئيس وزراء بريطانيا الأسبق: هذه الدول تنقل إلينا "كورونا" إن لم نحل مشاكلها

947

شدد جوردون براون، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق على أهمية حل مشاكل بعض الدول الفقيرة التي حذر من أنها قد تنقل فيروس كورونا مجددًا إلى دول العالم بعد السيطرة عليه، قائلاً إن ذلك يعتبر أمرًا ضروريًا.

وأضاف في مقابلة مع شبكة (CNN): "لدينا (شعارات) أمريكا أولاً والهند أولاً والصين أولاً واليابان أولاً وروسيا أولاً، كانت هذه رائجة في أوقات التعصب الوطني ولكن أعتقد أن معظم الناس لاحظوا أن هذه مشكلة اقتصادية عالمية إلى جانب كونها مشكلة صحة عالمية.."

وتابع: "أعتقد أن الناس أدركوا أنه ما لم نحل المشاكل في بعض أفقر دول العالم التي قد تعيد الوباء إلى الدول الغنية في العالم، فلن نتمكن من حل المشكلة على الإطلاق، نريد جهودا دولية للحصول على لقاح وبناء جهود دولية على صعيد معدات الفحص وعلينا حماية هذه الدول حتى لا يحملوا الوباء إلى باقي دول العالم.."


واستدرك: "لكل الأسباب السابقة، الناس الذين يجلسون في منازلهم هذا المساء يدركون أنه وفي سبيل حماية أنفسهم على الصعيد المحلي فلابد من التعامل على الصعيد الدولي، نحن قلقون على عائلاتنا ومجتمعاتنا ودولتنا، ولكن لابد من أن نتعامل دوليا إذا أردنا تخليص أنفسنا من هذا الوباء".

وكانت منظمة "أوكسفام" غير الحكومية حذلات الثلاثاء من أن حوالي 50 مليون شخص في غرب أفريقيا معرّضون لخطر المجاعة بسبب تداعيات وباء "كوفيد 19" التي فاقمت مشاكل الجفاف وانعدام الأمن في المنطقة.

وقالت المنظمة الإنسانية العالمية استنادًا إلى تقديرات للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" إن "عدد الأشخاص الذين يعانون من أزمة غذائية في المنطقة يمكن أن يرتفع بنسبة 200 في المائة خلال ثلاثة أشهر، ليصل إلى 50 مليون في أغسطس مقابل 17 مليونا في يونيو".

وأضافت أنه على الرغم من الجهود التي تبذلها الدول المعنية فإن السكان المعرضين لخطر المجاعة، سواء أكانوا يقطنون في المدن أم في المناطق الريفية، يعانون من صعوبات متزايدة في الوصول إلى أسواق المواد الغذائية ويواجهون ارتفاعا مطّردا في الأسعار وانخفاضا في وفرة بعض المواد الغذائية الأساسية، وذلك بسبب تدابير الإغلاق العام المفروضة للحدّ من تفشي الوباء وإغلاق الحدود وانعدام الأمن في بعض المناطق.

وكان تقرير للمدرسة البريطانية للوقاية والطب الاستوائي حذر من تحول أفريقيا إلى بؤرة انتشار جديدة لفيروس كورونا على غرار الولايات المتحدة والصين. وأشار إلى احتمال إصابة 450 ألف شخص بهذا الفيروس في مطلع مايو المقبل. 

يأتي هذا فيما واصل وباء كورونا تفشيه في الدول الأفريقية وسط تحذيرات لمنظمة الصحة العالمية لحكومات القارة السمراء، دعتها فيها إلى الإسراع في أخذ التدابير الطبية الاستعجالية لمواجهة "أسوأ السيناريوهات".

وعزز هذا النداء الأممي صرخة أخرى أطلقها الطبيب الكونجولي الذائع الصيت دينيس موكويجي، والحائز على جائزة نوبل للسلام في 2017. ففي مقابلة أجراها مع جريدة "لوموند" الفرنسية في 28 مارس، دعا هذا الأخصائي في معالجة أمراض النساء إلى التصدي بقوة لفيروس كورنا.

وقال "إن المجتمعات الأفريقية أصبحت تدرك جيدا خطورة هذا الوباء على حياتها. لكن هناك حقيقة مرة وهي أن الحجر المنزلي شبه مستحيل في العديد من الدول".

 

إقرأ ايضا