الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

رئيس وزراء باكستان يطالب بـ "إخصاء" المتهمين بالاغتصاب

Imran-Khan

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، إنه يرغب في تطبيق عقوبة الإعدام علناً، أو الإخصاء الكيميائي لمرتكبي جرائم الاغتصاب، ردًا على سؤال بشأن اغتصاب امرأة على طريق سريع الأسبوع الماضي ما أثار ضجة في الدولة الواقعة جنوب آسيا.

وفي الأسبوع الماضي، شهدت باكستان اغتصاب أم لطفلين كانت تقود سيارتها على طريق سريع رئيسي بالقرب من لاهور من سيارتها على يد رجلين تحت تهديد السلاح، واعتقلت الشرطة أحدهما يوم الاثنين.

وأضاف خان إنه يعتقد أنه يجب شنق الجناة علنا، لكنه أشار إلى أن المسؤولين أبلغوه أن مثل هذا العمل قد يعرض للخطر الوضع التجاري التفضيلي الذي منحه الاتحاد الأوروبي لباكستان في عام 2014، والمرهون بمراعاة الاتفاقيات الدولية، مثل حقوق الإنسان.

مع ذلك، قال خان قال خان في مقابلة مع قناة إخبارية باكستانية، إنه يبحث أيضًا في خيار الإخصاء الكيميائي بدلاً من ذلك.

وأضاف: "مثلما توجدد الدرجة الأولى، والدرجة الثانية، والدرجة الثالثة من القتل، يجب تصنيف هذا (الاغتصاب) بنفس الطريقة، وعندما يكون هناك اغتصاب من الدرجة الأولى، قم بخصيهم". 

جاءت تصريحات خان في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولون باكستانيون عن اعتقال أحد المتهمين الرئيسيين في قضية الاغتصاب على الطريق السريع واعترافه بارتكاب الجريمة. 

قال المسؤولون إن لديهم أيضًا تطابقًا إيجابيًا في الحمض النووي. بينام لا يزال البحث عن المشتبه به مستمرًا.

واستعادت الشرطة عينات من الحمض النووي من مكان الحادث، واستخدمت بيانات (جي بي إس) من شبكات الهاتف الخلوي لتحديد الأفراد الذين كانوا في الموقع عند وقوع الهجوم.

وأثار الاعتداء المروع احتجاجات على مستوى البلاد ودعوات لاستقالة المسؤولين وكذلك شنق المغتصبين علنا في باكستان.

في فبراير الماضي، قدم المشرعون تشريعًا لشنق المدانين بالاعتداء الجنسي وقتل الأطفال علنًا، لكن لم يتم تمرير القانون.
 

إقرأ ايضا