الشبكة العربية

الجمعة 27 نوفمبر 2020م - 12 ربيع الثاني 1442 هـ
الشبكة العربية

رئيس أساقفة "تولوز": حرية الرأي لها حدود والإساءة للأديان يجب أن تتوقف

الكنيسة
دخلت الكنيسة الكاثوليكية الفرنسية على خط أزمة الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وأدان احد أبرز قساوسة الكنيسة في تولوز حرية التعبير بلا أسقف، وقال القس روبرت لوغال "حرية التعبير لها حدود.. ولا يمكننا تحمل السخرية من الأديان.. لأننا نرى النتائج التي يعطيها ذلك". 

وتابع رئيس أساقفة تولوز في مقابلة أجراها مع " France bleu " في بعض الأحيان نصب الزيت على النار عبر كاريكاتيرات مجلة شارلي إيبدو.. يجب تهدئة كل ذلك، لأن هذه الكاريكاتيرات ضد المسلمين ولكن أيضا ضد المسيحيين". 

وأضاف في المقابلة التي أجراها في أعقاب اعتداء نيس الذي أسفر عن مقتل 3 أشخاص داخل كنيسة " أعتقد بعمق أنه يجب التوقف عن عرض الرسوم على التلاميذ لأننا نرى العواقب.. بعرض هذه الرسوم نصب الزيت على النار .. حرية التعبير لها حدود مثل جميع الحريات البشرية". 

وزاد "من الأفضل لنا أن نصر على شعار الجمهورية القائم على الأخوة.. ويجب الإصرار على حرية أن نكون معا، وأن نتحدث معا وأن نكون إخوة معا. وليس لإهانة بعضنا البعض". 

وأثارت تلك التصريحات جدلا واسعا داخل اليسار الفرنسي الذي انتقد رئيس أساقفة تولوز، وقال زعيم حركة "فرنسا الأبية" اليسارية الراديكالية جان ليك ميلانشون إن الأسقف "يبرر الجرائم" .       
 

إقرأ ايضا