الشبكة العربية

الجمعة 23 أكتوبر 2020م - 06 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

دعوة بريطانيا إلى استغلال "التطبيع" الإماراتي للتخلص من الإسلام الراديكالي

الإمارات
دعا "إد حسين" المستشار السابق لرئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير أن تقوم المملكة المتحدة بدورها واغتنام اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل من خلال منع الجماعات الإسلامية استغلال القضية الفلسطينية لتحقيق أهداف متطرفة وحظر العمليات المالية والسياسية لحركة حماس والإخوان المسلمين والإسلام الراديكالي في بريطانيا. 

وانتقد حسين في مقال له بمجلة The Spectator البريطانية الغياب الواضح لبريطانيا في الحراك الجاري في الشرق الأوسط فيما يتعلق بالعلاقات الإسرائيلية العربية . 

وقال حسين الباحث في مركز  ويلسون لشؤون الشرق الأوسط  في المقال الذي ترجمه موقع "الحرة" الأمريكي " إن عالما جديدا بدأ يتشكل عندما عقد ثلاثة من أقرب حلفاء بريطانيا ـ الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات ـ اتفاق سلام شجاع وتاريخي ولكن لم يسمع أحد بالمملكة المتحدة أو حتى يفكر بدورها في هذا الإطار". 

وأضاف " إن الشرق الأوسط على أعتاب المزيد من اتفاقيات السلام التي أطلقتها رؤية الإماراتيين والإسرائيليين مع تفاهمات تجارية  وتحالفات أمنية". 

ويرى أن الوقت قد حان الآن لإيلاء اهتمام أكبر لكيفية تأثير الشرق الأوسط المتغير على مصالحنا ومصالح حلفائنا المقربين". 

وأشار الكاتب إلى " اتفاقية السلام الإماراتية الإسرائيلية تثبت أن روح العصر في الشرق الأوسط قد تغيرت، فالعرب والإسرائيليون يبحثون عن تحالفات جديدة ضد تهديدات طهران والإسلام الراديكالي والرغبة العميقة ببداية جديدة لجيل الشباب". 

ويحث الكاتب لندن على ضرورة "اغتنام هذه الفرصة والانضمام إلى حلفائها في الشرق الأوسط في تشكيل مستقبل جديد". 

وكانت بريطانيا قد رحبت رسميا باتفاق السلام وتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. 

وتعتبر الإمارات أول دولة خليجية تقيم علاقات بشكل كامل مع تل أبيب في خطوة تعتبر تتويجا لسلسة طويلة من الخطوات التي سبقتها مهدت لهذا الاتفاق الذي يصفه الغربيون والأمريكيون والإسرائيليون "بالشجاع" فيما اعتبره آخرون رسالة من الإمارات بأنها باتت الدولة الأكثر نفوذا في الشرق الأوسط . 
 

إقرأ ايضا