الشبكة العربية

الجمعة 07 أغسطس 2020م - 17 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بعد انتقادات واسعة...

داعية مصري: مفيش مبرر للتحرش حتى لو البنت بترقص بقميص نوم

تحرش
تعرض الداعية المصري عبد الله رشدي، للكثير من الانتقادات بعدما أبدى رأيه في واقعة الطالب أحمد بسام زكي المعروف إعلاميًا بـ”متحرش الجامعة الأمريكية”، والذي اغتصب وتحرش بعدد كبير من الفتيات، وانتشرت بعض المحادثات ورسائل صوتية، تثبت قيامه بهذا الفعل.

وتداول منشور لعبد الله يفيد بأنه يرى أن ملابس الفتيات هي السبب الرئسي لإثارة الغرائز لدى الشباب، مما أثار جدلًا واسعًا حول هذه التصريحات والتي لا تتناسب مع الداعية، وظهر عبد الله في بث مباشر عبر صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك”، ليفسر ما كتبه في المنشور المتداول، وقال: “من سنة حصل واقعة تحرش وقولت البوست قديم.. ولاقيت الناس بتتكلم عن البوست دا، وأنا رجعت وضحت البوست دا ببوست تاني إمبارح الفجر، ولأن هناك بعض الشباب الذين مازالوا لا يفهموا البوست حتى الأن، أحب أوضحه بالعامية، مافيش شئ يبرر لأحد التحرش بواحدة سواء كانت محجبة أو نصف محجبة أو ترقص في الشارع بقميص نوم”.


وأضاف: “كل وأي فعل تحرش بواحدة حرام بل أن النظرة لواحدة حرام، سواء محجبة أو غير محجبة، وإن الملابس الفاضحة التي ترتديها المرأة كما قلت ليست مبرر لمثل هذا الفعل، لكن هناك شئ يسمى المبررات، أي أنها الأمور التي أستطيع أن ألتمس بها أعذار لفعل معين، أي الأسباب التي تفسر حدوث فعل معين”.

وتابع: “ومثال على ذلك إذا كنت رجل غني وتركت سيارتي في منطقة مفتوحة، وهي بها حقيبة تحتوي على أموالًا كثيرة، وحاء لصوص لسرقتها، بالطبع فعل السرقة حرام، ولكني من قصرت في الحفاظ على السيارة ومحتوياتها، ولكن هذا التقصير لا يبيح للصوص أن يسرقوها”.

واختتم: “وإذا ذهبنا إلى المحكمة سيحكم عليهم القاضي بما يتناسب مع فعلتهم عندما سرقوا، ولكن سيوبخني كذلك لإهمالي في الحفاظ على أموالي، ولكن عدم الحفاظ على أموالي لا يمكن للصوص أن يسرقوا أموالي، ونفس الشئ في التحرش، والملابس الغير لائقة تثير الرجال بالطبع، وهذه غريزة بداخل الجميع ولا ينكرها أحد”.
 

إقرأ ايضا