الشبكة العربية

الأحد 20 سبتمبر 2020م - 03 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

خلاف «إخواني- إخواني».. والسبب « سليماني»

قاسم سليماني

تسبب بيان حركة المقاومة الفلسطينية حماس، الذي نعت فيه قائد فيلق القدس قاسم سليماني في خلاف بين قيادات من جماعة الإخوان.
القيادي والبرلماني السابق محيي عيسى دافع عن حماس قائلا : بعيدا عن تحليل الخبراء الاستراتجيين على مواقع التواصل الفيس بوك فلا أجد مبررا للجالسين خلف الكيبورد مرحرحين ليصبوا جام غضبهم على حركة جهادية.
 وأضاف عيسى على حسابه في فيسبوك أن حماس لم تجد حرجا فى التعاون مع جميع الفرقاء لتقوية شوكتها، وأن إيران كانت الدولة الوحيدة التى ساعدت فى تسليح الحركة وتدريب كوادرها فى صناعة الصواريخ، ولولا هذه المساهمة لأسقطت غزة من سنوات.
وتساءل عيسى :هل كان مطلوب من الحركة أن تصطف مع العدو الصهيونى فى فرحته لمقتل قاسم، وهل من المروءة إلا تقدم تعزية فيمن وقف معها تساعدها.
وأوضح أن تركيا و قطر لم تفعلا ما فعلته إيران لأن غزة لا فيها نفط ولا غاز.
دفاع عيسى عن حماس قابله هجوم من الإعلامي الإخواني محمد جمال، والذي هاجم حركة حماس عقب نعيها لقاسم سليماني.
وكان الإعلامي الإخواني قد كتب في حسابه على تويتر :"  الكلام لحركة المقاومة الإسلامية .. لا تبرروا لنا بعبارات تخلي العرب عنكم.. ما قدمته الشعوب العربية لقضيتكم أضعاف ما قدمته إيران.
وأضاف أن دولة قطر مثلا قدمت لكم أضعاف ما قدمت إيران، ودول الخليج لم تبخل علي المقاومة.
كما أكد أن الإخوان المسلمون في مصر والعالم قدموا ما لم يقدمه أحد باعتبارهم جزء منكم.
وأشار الإعلامي الإخواني إلى أن المقاومة طيلة سنوات حربها مع المحتل لم تخسر حربا مفتوحة أو باردة تحت الحصار، ما خسرته ببيان أرعن غير محسوب.. والسبب أن الشعوب كانت لها الغطاء، عندما تتغطي وتترس المقاومة بغير الشعوب حتما تخسر.
وقال أيضا : عزاؤنا للشعوب مرتين في ضحايا سوريا ولبنان والعراق وفي بيان المقاومة سيء الذكر السليماني.

 

إقرأ ايضا