الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

خطيبة «خاشقجي» تهاجم محمد بن سلمان :«مراهق»

kvdsqiitf


هاجمت خديجة جنكيز خطيبة الكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي، الذي قُتل على يد مسؤولين سعوديين في قنصلية الممكلة بإسطنبول في أكتوبر قبل الماضي، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، واصفة إياه بـ"المراهق".
وجاء هجوم خديجة جنكيز، بعد التقارير الأجنبية، التي أكدت حملة الاعتقالات التي شنها "بن سلمان" ضد أمراء بارزين في الممكلة، من بينهم عمه الأمير أحمد بن عبدالعزيز شقيق الملك سلمان وولي العهد السابق محمد بن نايف.
وكتبت "جنكيز" عبر حسابها على موقع التغريدات القصيرة :« اللهم احفظ الشعب السعودي من عبث المراهقين  #السعودية_العظمى».
وكانت مصادر مقربة من العائلة الحاكمة في السعودية، أكدت لموقع بريطاني، أن الملك سلمان بن عبدالعزيز حالته الصحية والنفسية جيدة، ردًا على ما تردد عن وفاته أو تدهور حالته الصحية، وأشارت المصادر إلى أن الملك :« وقّع على أمر الاعتقالات»، التي شملت 20 أميرًا.
وقال موقع «ميدل ايست آي» البريطاني إن ولي العهد السعودية الأمير محمد بن سلمان اعتقل 20 أميرا على الأقل من العائلة المالكة.
وأكد الموقع أنه تأكدت له أسماء أربعة أمراء على الأقل وهم شقيق الملك سلمان، الأمير أحمد بن عبد العزيز، ونجله نايف بن أحمد بن عبد العزيز رئيس جهاز المخابرات والأمن للقوات البرية، والأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق إلى جانب أخيه نواف.
وذكر الموقع نقلا عن مصادر لم يسمها أن «بن سلمان»، وبعد عمليات الاعتقال أمر الأمراء بإظهار ولائهم له، وأن بعضهم عبر عن ذلك عبر «تويتر».
وكانت وكالة «رويترز» أكدت في تقرير لها أن السعودية احتجزت ثلاثة أمراء سعوديين بارزين من بينهم الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك سلمان، والأمير محمد بن نايف، ابن شقيق العاهل السعودي، بدعوى التخطيط لانقلاب حسبما ذكرت مصادر مطلعة على الأمر.
وتحرك الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد السعودية وابن الملك سلمان والحاكم الفعلي للبلاد، لتعزيز سلطته منذ إزاحة الأمير محمد بن نايف عن ولاية العهد عام 2017.
قال مصدر إن ولي العهد الأمير محمد «اتهمهم بإجراء اتصالات مع قوى أجنبية، منها الأمريكيون وغيرهم، لتنفيذ انقلاب».
وصرحت خمسة مصادر بأنه تم احتجاز الأمير أحمد والأمير محمد بن نايف في العملية الأخيرة. وقال مصدران، أحدهما من المنطقة، إن احتجاز الأمير محمد بن نايف وأخيه غير الشقيق نواف تم أثناء وجودهما في مخيم خاص بالصحراء أمس الجمعة. وقال مصدران إن الأمير أحمد أُخذ من منزله.
وصرح مصدر آخر بأن الأمراء متهمون «بالخيانة».
وقال مصدر ثالث إنهم كانوا يناقشون تنفيذ انقلاب بدعم من قبائل نافذة لكن تلك النقاشات لم تصل لمرحلة متقدمة.

 

إقرأ ايضا