الشبكة العربية

الأحد 25 أكتوبر 2020م - 08 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

ليبرمان ليس آخرها..

خسائر إسرائيل في "40 ساعة حرب" علي غزة

خسائر إسرائيل في "40 ساعة حرب" علي غزة
لم تكن استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي "أفيغدور لبيرمان"، هي تكلفة العمليات الإسرائيبلية الأخيرة علي غزة، والتي كلفت إسرائيل الكثير من التكاليف.
تقارير إسرائيلية أفادت بأن التقديرات حول التكلفة الإجمالية التي تكبدتها إسرائيل في المواجهات العسكرية الأخيرة التي استمرت 40 ساعة في جنوب إسرائيل وقطاع غزة تقدر بحوالي 120 مليون شيكل.
وبتقدير تقريبي فإن 40 ساعة من القتال كلفت إسرائيل ما بين 110 حتى 120 مليون شيكل.
وبموجب التقديرات فان يوما واحدا من القتال للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، والذي يشمل عمليات للطيران الإسرائيلي، والدفاعات الجوية يكلف 40 مليون شيكل.
وكان الحديث عن تكلفة حوالي 20 مليون لليوم الواحد من يوم حرب مشابه عام 2010، حيث ارتفعت أسعار كافة التقنيات الحربية والتكنولوجيا.
ووفقا لمنشورات المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ، استهدف 160 هدفا ، جزء منها استهدف عن طريق الطيران.
وأعلن المتحدث العسكري أيضا أنه في سماء غزة حلقت عشرات الطائرات، وكلفة ساعة التحليق لمقاتلات F-15، التي شاركت في الهجمات، تقدر بنحو 140 ألف حتى 170 ألف شيكل، وحوالي 100 ألف لكل ساعة تحليق لمقاتلات F-15.
وقد بقيت بعض هذه المقاتلات الحربية في الجو لساعات طويلة حتى قامت بتحديد هدفها ومهاجمته، ما يعني المزيد من التكاليف.
 المقاتلات الحربية رافقتها طائرات أخرى لتزويدها بالوقود جويا، وبالإضافة إلى المقاتلات يمكن إضافة المروحيات الحربية التي تكلف كل ساعة تحليق لها 50 ألف شيكل، فيما تكلف ساعة تحليق الطائرة المسيرة 20 ألف شيكل، وبإضافة تكاليف الصواريخ التي أطلقتها الصواريخ، فإن الحديث يدور عن عدة ملايين من الدولارات خرجت من مصانع الأسلحة التابعة للطيران الحربي الإسرائيلي.
و بالرغم من عدم مشاركة القوات البرية في الحرب، لكن قوات من الشرطة والمخابرات والوحدات الأخرى شاركت وتقدر كلفتها حوالي مليون شيكل.
وأشارت التقارير أيضا إلي إطلاق إسرائيل 400 قذيفة وصاروخ، وتصدت القبة الحديدية لـ100 قذيفة.
 كما أن تكلفة القبة الحديدية تتراوح 100 مليون شيكل وتشغيل عادي لها قبل إطلاق الصاروخ يقدر بعدة عشرات الآلاف لليوم الواحد.
وعقب هذه الخسائر المادية، كانت الخسارة السياسية والعسكرية التي أرغمت وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان علي الاستقالة، احتجاجا على قبول هدنة لإنهاء يومين من القتال مع المقاومة في غزة.
وانتقد ليبرمان أيضا مساعي التوصل لهدنة طويلة الأجل مع حماس.
وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية، ومن بينها حماس التي تدير قطاع غزة، قد أصدرت بيانا مشتركا في وقت سابق تعلن فيه الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة مصرية.
 

إقرأ ايضا