الشبكة العربية

الأربعاء 21 نوفمبر 2018م - 13 ربيع الأول 1440 هـ
الشبكة العربية

حملة علاقات دولية لإنقاذ سمعة "بن سلمان"

محمد بن سلمان
يجري مدير المخابرات السعودية السابق، الأمير "تركي الفيصل"، جولة خارجية، تشمل عدة عواصم غربية، في محاولة لتبييض وجه ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان" بعد فضيحة تورطه في مقتل الكاتب الصحفي "جمال خاشقجي".
وحسب موقع "ديلي بيست"، فإن جولة "الفيصل" جاءت بتعليمات من "بن سلمان" لإقناع صناع الرأي والسياسة في الغرب أن المملكة تعمل على تقديم قتلة "خاشقجي" إلى العدالة.
وخلال مؤتمر صناع السياسة الأمريكي – العربي الذي عقد قبل أيام في العاصمة واشنطن، وصف "الفيصل" الذي عمل معه "خاشقجي" مستشارا، عندما كان سفيرا في لندن، ما تتعرض له المملكة على خلفية عملية الاغتيال، بأنه محاولة لـ"شيطنة السعودية".
وتتركز مهمة مدير المخابرات السعودية السابق، على استقطاب أعضاء بالكونغرس واللوبيات والمسؤولين والعاملين في الأمم المتحدة وشخصيات أخرى؛ للدفاع عن المملكة، وإبراز صورة الرياض كحليف موثوق لواشنطن.
وتتضمن مهمة "الفيصل" الدفاع عن "بن سلمان"، وإبراز قدرته على الحكم، بشكل يقلل من الضرر الذي لحق به جراء مقتل "خاشقجي".
ونقل الموقع عن "جيرالد فيرستين"، السفير الأمريكي السابق في اليمن، قوله: "أمر مفهوم أن يرسلوا شخصا مثل الفيصل فهو يتمتع باحترام وعلاقات واسعة".
وإضافة إلى "الفيصل"، تضم اللجنة التي تقدم النصح لولي العهد في إعادة ترتيب الأجهزة الأمنية، ومعالجة تداعيات مقتل "خاشقجي"، الجنرال "خالد بن علي الحميدان"، مدير المخابرات العامة.
وجاء إيفاد "الفيصل"، بعد تعليق مراكز أبحاث واستشارات وشركات اللوبي تعاونها مع المملكة لحين إشعار آخر.
ويطالب نواب في الكونغرس بمعاقبة السعودية بما في ذلك فرض بعض الإجراءات المالية على قادة المملكةد، ومحاسبة المتورطين في مقتل "خاشقجي"، داخل قنصلية بلاده الشهر الماضي.
 

إقرأ ايضا