الشبكة العربية

الأحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ
الشبكة العربية

حقوقي شهير يصدم "حقوق الإنسان" بفيديو مرعب عن سجن العقرب

العقرب

أعاد المحامي والحقوقي جمال عيد مقطع فيدو لإبراهيم عبد الغفار اللواء الأسبق ومأمور سجن العقرب سيء الصيت .
وعلق عيد على مقطع الفيديو بالقول : " " اعتقد مهم وضروري لأي حد مهموم بالسجون ، يحفظ الفيديو ده.. دي عينة من اعترافات مأمور سجن العقرب: سجن العقرب معمول عشان اللي يدخله ميرجعش منه تاني.. كيف يتم سحب المسجونين لامن الدولة ، ويرجعوا شبه الجثث.. احفظوه ، ضروري".
وبحسب ما كشفه عبد الغفار المأمور السابق عن العقرب فإنه وصف السجن بأنه عقرب فعلا، لا يوجد به شمس ولا هواء، وما يدخل من هواء فإنه لا يكفي للاستنشاق الطبيعي للمساجين.
وروى عبد الغفار عن قصة حقيقية وقعت معه داخل السجن أنه أول مرة كان يفتح السجن عن أحد النزلاء يدعى " هشام عبد الظاهر"، وهو مهندس ويمتلك الآن شركة كمبيوتر، حيث تم فتح الباب عليه لأول مرة بعد 8 سنوات غلق، لم يخرج إلى الهواء مرة واحدة.
كما كشف عبد الغفار أن جهاز أمن الدولة – الأمن الوطني حاليا- كان يقوم باستدعاء بعض المساجين ليلا، ليأخذهم إلى مقره، وهو مخالف للقانون، حيث يمكثون أياما تصل إلى أسبوعين، وعند عودة السجين مرة أخرى للعقرب يقع على الأرض أيام طويلة لا يستطيع النهوض من شدة التعذيب.
يأتي هذا عقب ما تم تداوله من صور الرفاهية للسجناء في طرة، عقب الزيارة حقوق الإنسان أمس للمنطقة، والتي لقيت العديد من السخرية، حيث ظهر في الصور عمليات شوي كفتة ولحوم على الأسياخ، بالإضافة إلى ظهور علب  الكانز والمثلجات للمساجين.
وقد سخر المحامي والحقوقي جمال عيد من هذه الصور معلقا بالقول : " لو دققت في صور الزيارة الشكلية اليوم هتلاقي في كل صورة دليل على (...) بلاش أقول.. مثلا دقق في الصورة دي : "هتلاقي أن أسياخ الشواء ، أول مرة تستخدم".
وأضاف : "بعد اتصال من صحفي شارك بها: زيارة الصحفيين والمراسلين الأجانب للسجون انتهت... النتيجة : " نسخة مشوهة لفيلم البرئ" ، ويعود التنكيل للعمل مرة أخرى.

 
 

إقرأ ايضا