الشبكة العربية

السبت 17 أغسطس 2019م - 16 ذو الحجة 1440 هـ
الشبكة العربية

احتجاجا على سوء المعاملة

حقوقي رشحه خاشقجي لجائزة نوبل يعلن الإضراب المفتوح في السجون السعودية

عبدالله الحامد


أعلن الحقوقي السعودي عبد الله الحامد، الإضراب المفتوح عن الطعام احتجاجا على سوء المعاملة

ونشر حساب معتقلي الرأي على تويتر، مساء اليوم، بيان من الدكتور عبدالله الحامد من داخل المعتقل، معلناً أن هناك عدد من المشايخ انضم إلى حملة الاضراب عن الطعام.

وجاء في البيان: يعلن الدكتور عبدالله بن حامد الحامد المعتقل في السجون السعودية منذ شهر مارس 2013:

"سأدخل اليوم في إضراب عن الطعام للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء العمل السلمي والديمقراطي من دعاة حقوق الإنسان وكافة أصحاب الرأي والمعتقلين تعسفياً.

وسبق أن طالبت بإطلاق سراح المعتقلين وذلك في 3 مبادرات: الأولى وجهتها للملك في شهر رجب من العام 1437 هجرية والتي كانت بعنوان "عيوب الاستبداد" وقد ثنًيت على ذلك برسالة استنصاف في شهر ربيع من العام 1439 هجرية وثلُثت على ذلك "بوصلة النجاح والقوة – منهاج النبوة: وأمرهم شورى بينهم"، لولي العهد في شهر رجب من العام 1439 هجرية. وقد تبنت الحكومة بعض مطالب هؤلاء الدعاة، لذلك فإن إبقاءهم في السجون يناقض مناداتها بالعدل.

ويهدف الإضراب المتزامن مع صيام الأيام البيض من شهر جمادى الآخرة لربط ميقات نشاط من أنشطة المجتمع المدني بميقات العبادة، وتقوية الجسد والروح والإرادة عبر هذا الإضراب الرمزي، فالأصل في العبادة أن تتجاوز الطقوس إلى ما يبث  الحيوية في النشاط المدني فإذا اتخذ هذا الصيام عادة فإنه يقوي الإرادة، فآمل أن أستمر فيه، وأن يدرك كل دوره، وألا أضطر إلى إضراب مستمر نتيدة المضايقات المتوقعة.

 واعتقل عبد الله الحامد (68 عاما)، الناشط حقوقي،وأحد مؤسسي لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية وجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية "حسم"، وأحد الإصلاحيين الثلاثة في مارس 2004، وحُكم عليه في 9 مارس 2013 بالسجن إحدى عشرة سنة في محاكمة "حسم".

واعتقل الحامد عدة مرات طيلة العقود الماضية، كان آخرها في العام 2013، وهو حاصل على دكتوراه من كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر.

وطالب عبد الله الحامد منذ تسعينات القرن الماضي، بملكية دستورية، ومن أبرز ما قاله في كتاب "حقوق الإنسان"، عبارة "لا صاحب سمو ولا صاحب دنو في الإسلام".

وكان المعارض السعودي يحيى عسيري، قد كشف عن محادثة سابقة بينه وبين الكاتب جمال خاشقجي، ذكر له الأخير خلالها مساعيه إلى ترشيح المعتقل عبد الله الحامد إلى جائزة "نوبل".
ونشر عسيري، الناشط المقيم في لندن، محادثة سابقة يعود تاريخها إلى يوليو الماضي، يقول فيها خاشقجي: "يجب أن نسعى للفت انتباه العالم لعبد الله الحامد".

وأضاف: "لنركز عليه، كيف نستطيع أن نجعل نوبل على الأقل ترشحه، ويتردد اسمه، كيف؟ لا أعرف".

وتابع: "اتفق معك أنها مهمة صعبة. يمكن أن نبدأ بمقال عنه بصحيقة مرموقة



 

إقرأ ايضا