الشبكة العربية

الإثنين 21 سبتمبر 2020م - 04 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

حفتر "يتراجع" أمام محاكمته بأمريكا ويتعهد بسحب المرتزقة من مواقع النفط

arabstoday-حفتر
قالت السفارة الأمريكية في طرابلس، إن الجنرال حليفة حفتر "تعهد" بسحب الأفراد العسكريين الأجانب (المرتزقة ) من مناطق النفط والغاز وفتح قطاع الطاقة بالكامل في موعد أقصاه 12 سبتمبر. 

وأبدت السفارة في بيان نشرته على حسابها بتويتر ارتياحها " حول ما يبدو أنه اتفاق ليبي سيادي لتمكين المؤسسة الوطنية للنفط من استئناف عملها الحيوي وغير السياسي". 

وقالت إنه في مراسلات متبادلة بين السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند وحفتر" شدد السفير على ثقة الولايات المتحدة في المؤسسة الوطنية للنفط ودعمها لنموذج مالي من شأنه أن يشكل ضمانة موثوقة بأن إيرادات النفط والغاز ستتم إدارتها بشفافية والحفاظ عليها لصالح الشعب الليبي". 

ورحبت السفارة "بما يبدو أنه إجماع ليبي على أن الوقت قد حان لإعادة فتح قطاع الطاقة في الوقت الذي يعاني فيه الليبيون من أزمة حادة في قطاع الكهرباء نابعة عن الإغلاق القسري لإنتاج النفط والغاز ويواجه جائحة كورونا ". 

ولفتت السفارة إلى أن "الضمانات الموثوقة ستمكن جميع الليبيين من أن يكونوا على ثقة تامة بأن عائدات النفط والغاز لن يتم اختلاسها. وسيمكن أيضا فتح قطاع الطاقة من تحقيق تقدم فيما يتعلق بالإصلاح المطلوب بشدة للترتيبات الأمنية لمنشآت المؤسسة الوطنية للنفط، بما في ذلك الانسحاب الكامل للأفراد العسكريين الأجانب والمعدات الموجودة في مواقع النفط والغاز دون موافقة ليبية واتفاق ليبي لإصلاح حرس منشآت النفط وكسر حلقة النهب التي تمارسها بعض الجماعات المسلحة ضد موارد الطاقة التي يمتلكها الليبيون كافة". 

ويرى مراقبون أن حفتر يبدو أنه تراجع أمام الضغوط التي مورست عليه من بينها هزيمته العسكرية الكبيرة أمام قوات الوفاق وكذلك ملاحقته قضائيا أمام المحكم الأمريكية بتهم ارتكاب جرائم حرب وضد الإنسانية وتهرب أموال مملوكة للخزينة الليبية واستثمارها في الولايات المتحدة الأمريكية. فضلا عن تخلي مموليه الإقليميين عنه وتقديم رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح بدلا منه في واجهة المشهد الليبي في شرق ليبيا.    
 

إقرأ ايضا