الشبكة العربية

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020م - 03 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

حسن نافعة : يا مسهل ..هذه هي حسنة كورونا الوحيدة

نافعة
قال الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة لو لم تكن لفيروس كوورونا المستجد إلا فوات فرص النجاح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لكفت.
وأضاف نافعة أن بعض التقديرات تشير إلى أن محصلة التأثيرات الناجمة عن فيروس كورونا ستؤدي في النهاية إلى الإطاحة بفرص ترامب في الفوز بفترة ولاية ثانية.
وأوضح أنه لو صح هذا الاستنتاج فربما تكون تلك هي الحسنة الوحيدة التي قد يسجلها التاريخ لصالح وباء لم يخلف حتى الآن سوى الرعب والخراب في كل مكان.. يا مسهل.
وتابع نافعة : في أي نظام دولي معولم لا تستطيع أي دولة عزل نفسها, ولا حل لمواجهة مصادر التهديدات الكونية الجديدة إلا بإعادة هيكلة الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة, وفي مقدمتها مجموعتي الصندوق والبنك الدولي. المعضلة تكمن في خلو العالم من قيادات تاريخية تتمتع بالنفوذ الكافي للقيام بالإصلاح المطلوب.
وعلق الإعلامي المصري محمود مراد على تدوينة نافعة : " أستاذي العزيز .. أثر الكورونا على كوكب الأرض خلال هذه الفترة الوجيزة مذهل فعلا .. فصائل من الحيوانات تتجه إلى النجاة من خطر الانقراض، وتراجع حاد في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وقرب تعافي الأوزون.. والأهم أنه أصاب غرور البشر بصدمة وأعاد إلى ضمائرهم شيئا من الحياة".
وكانت بعض الصور قد كشفت ترامب وهو يتحدث بصورة عصبية، لم تظهر منذ أن تولى  ترامب مقاليد السلطة فى 20 يناير 2016 أمام الرأى العام، حيث ظهر فى حالة عصبية وعدوانية ، مع نائبه وفريق خلية الأزمة لمعالجة ملف كورونا، بالهجوم على الجميع، وإسكات كل الأسئلة الانتقادية لأداء الرئيس والإدارة منذ بدء الأزمة العالمية لهذا الفيروس.
 

إقرأ ايضا