الشبكة العربية

السبت 25 يناير 2020م - 30 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

حركة يهودية تتضامن مع نائبة مسلمة بالكونجرس انتقدت اللوبي الصهيوني

880x495_cmsv2_de924337-3077-52c7-a211-27aa3eec1cf5-3421050
أعرب يهود أرثوذكس مناهضون للصهيونية عن تضامنهم مع النائبة بمجلس النواب الأمريكي، إلهان عمر، دعمًا لها ضد مشروع قرار مقدم للمجلس لإدانة تصريحاتها حول دور اللوبي الإسرائيلي بالسياسة الأمريكية.

وقام وفد من حركة يهودية أرثودكسية ترفض الصهيونية تسمى "ناطوري كارتا" بزيارة عمر وهي أول نائبة محجبة بالكونجرس.

وقال الحاخام دوفيد فيلدمان في تصريح إلى وكالة "الأناضول"، إن الزيارة قاموا بها، الأربعاء، لدعم عمر، وأضاف أنه يهودي مستعد للتضحية بنفسه من أجل دينه، مشددًا في الوقت ذاته على أن اليهودية والصهيونية أمران مغايران لبعضهما البعض.

وتابع: "ومن ثم نحن ندعم عمر قلبًا وقالبًا فيما تقوله من تصريحات بشأن إسرائيل"، مشيرًا إلى أن هناك حالة من التعاون والتضامن بينهم كيهود وبين آخرين من الجالية الإسلامية والعربية بأمريكا.

وأضاف: "اتهام الاشخاص بمعاداة السامية لمجرد حديثهم عن احتلال فلسطين، أمر لم يعد مقبولًا، كما أن القيام بأمر كهذا باسم اليهود، أمر يلحق الضرر باليهود حقيقة".

واستطرد: "نحن في نيويورك نشغل حيًا كبيرًا، ورغم هذا لا يمكنك أن ترى علمًا إسرائيليًا واحدًا يرفرف هناك".

واعتبر الحاخام اليهودي، أن "ما تم ارتكابه بحق عمر مأساة وظلم، فهي لم تفعل سوى أنها تحدثت عن أشياء كان ينبغي الحديث عنها منذ زمن، ومن ثم هم يسعون لمعاقبتها لتكون عبرة لغيرها، وهي لم تقل سوى الحقيقة، ونحن هنا اليوم لدعمها".

وكانت النائبة المسلمة وهي من أصول صومالية انتقدت الدعم الأمريكي لإسرائيل، وأشارت إلى وقوف مؤسسات ضغط "لوبيات" وراء هذا الدعم، وخصوصًا لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، في تصريحات اعتبرها البعض في الولايات المتحدة "معادية للسامية".

وعلى الرغم من اعتذار عمر لليهود الأمريكيين، عن تصريحاتها، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

لكن لم يشفع الاعتذار لإلهان عمر التي تعرضت لوابل من الانتقادات تتهمها بمعاداة السامية، وذلك من مختلف الأطياف السياسية، بما في ذلك من جانب زملائها الديمقراطيين الذين قالوا إن هذا التعليق يلمح إلى مقولة قديمة تفيد بأن اليهود يستخدمون أموالهم بشكل سري للتأثير على الأجندة العالمية.

ووصلت الانتقادات لدرجة مطالبة ترامب وسياسيين آخرين، لـ"عمر" بالاستقالة. كما يعتزم مجلس النواب التصويت على مشروع قرار لإدانة تصريحاته.

يشار إلى أن مجلس النواب الأمريكي شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.
 

إقرأ ايضا